الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

سلطان القاسمي لعلماء الفصيحة: أنتم نجوم العلم وحماة التاريخ والحضارة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس مجمع اللغة العربية في الشارقة أن جائزة «الألكسو .. الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية» ليست إلا أداة من أدوات الشارقة الكثيرة التي اتخذتها للنهضة بثقافة وعلوم ولغة العرب في جميع الميادين. وتابع سموه «إنها مناسبة سانحة لأن أوجه بعض الكلمات لهذه الكوكبة من المعجميين والأكاديميين واللغويين الذين حملوا على عواتقهم هم الارتقاء باللغة العربية وكرسوا كل جهودهم مشكورين من أجل أن تكون هذه اللغة حاضرة في الأوساط العلمية والاجتماعية والتقنية الحديثة، فلكم الشكر والتقدير على جهودكم الواضحة، فأنتم نجوم العلم ترفعون راية اللغة العربية خفاقة عالية وتحفظون للأجيال المعاصرة والأجيال القادمة تراثها ومجدها وتحفظون لأبناء الأمة تاريخهم وحضارتهم». وذكر سموه أن الجوائز تحفز الهمم وتشجع على الإبداع وهي جزء من رسالة الشارقة للنهوض والارتقاء بعلماء هذه اللغة وباحثيها. وأشار سموه إلى أن جائزة الألكسو الشارقة للدراسات المعجمية واللغوية ليست إلا أداة من أدوات الشارقة الكثيرة التي اتخذتها للنهضة بثقافة وعلوم ولغة العرب في جميع الميادين، متابعاً سموه «إني أعلم كما تعلمون أن الجوائز تحفز الهمم وتشجع على الإبداع، وهذا جزء من رسالتنا في الشارقة، فقد كنا وما زلنا نريد للغة العربية أن تنهض وللبحث العلمي اللغوي أن ترتفع هامته بين الشعوب والأمم، ومن أجل ذلك قامت الشارقة ببناء بيوت للشعر العربي في عواصم ومدن عالمنا العربي تشجيعاً للشعراء الشباب وصقلاً لمهاراتهم، لأنه وكما تعلمون جيداً أن الشعر ديوان العرب». جاء ذلك في كلمة لصاحب السمو حاكم الشارقة ألقاها، الاثنين، ضمن حفل انطلاق الدورة الأولى من جائزة «الألكسو .. الشارقة للدراسات اللغوية والمعجمية»، تزامناً مع احتفالات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو) باليوم العالمي للغة العربية، الذي نظم في مبنى اليونيسكو ـ باريس. بدورها، أكدت المديرة العامة لمنظمة اليونيسكو أودري أزولاي على دور اليونيسكو في التأكيد على مكانة اللغة العربية لغة حوار ولغة ثقافة ضد الأشكال النمطية التي تتعرض لها في بعض الأحيان هذه اللغة، ومن واجبنا أن نستعيد العمق التاريخي لها والتعدد المعنوي لها في أبعادها الدينية والمدنية والأدبية والثقافية. وثمّنت دور صاحب السمو حاكم الشارقة في دعم كثير من المجالات الثقافية العربية والإسلامية والبرامج التي تتبناها اليونيسكو، مشيرة إلى رؤية سموه السديدة وحكمته في إطلاق الكثير من الجوائز بالشراكة مع مؤسسات اليونيسكو. وذكرت أن جائزة الألكسو المتخصصة والرصينة ستعمل على إيجاد معارف ذات قيمة عالية تخدم اللغة العربية وتسهم في دعم البرامج الداعية إلى تعزيز مكانة اللغة العربية. عقب ذلك، كرّم سموه الفائزين بجائزة الألكسو، وحاز المركز الأول عن فئة الدراسات اللغوية الدكتور أحمد المتوكل عن بحثه «المنهج الوظيفي في البحث اللساني»، ونال الدكتور صالح بلعيد المركز الثاني عن كتابه «الاهتمام بلغة الأمة». بينما فاز بالمركز الأول عن فئة الدراسات المعجمية الدكتور عباس عبدالحليم عبداللطيف عن كتابه «المصطلح النقدي والصناعة المعجمية»، وذهب المركز الثاني إلى الدكتور عبدالرزاق جعنيد عن كتابه «مصطلحات نقد الشعر عند نقاد القرن الرابع الهجري». وقدم صاحب السمو حاكم الشارقة دروعاً تذكارية ذات تصميم متفرد تعكس الثقافة العربية الأصيلة للشارقة، للمديرة العامة لمنظمة اليونيسكو أودري أزولاي، المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية في اليونيسكو السفير الدكتور إبراهيم البلوي، والمدير العام لمنظمة الألكسو الدكتور سعود هلال الحربي، وذلك تقديراً من سموه لجهودهم في إنجاح الجائزة.
#بلا_حدود