الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

«منصة» من إكسبو 2020 دبي.. إطلالة معاصرة على الحِرف والموروث الإماراتي

أطلق برنامج التصميم والحِرف في إكسبو 2020 دبي «منصة»، منصة التصميم الإماراتي، التي تسلط الضوء على أعمال أكثر من 40 مصمماً محلياً ودولياً، يسردون قصصاً عن دولة الإمارات عبر مجموعات من التصاميم الحصرية.



سيحظى الملايين من زوار إكسبو 2020 بفرصة استكشاف الحِرف والموروث الإماراتي برؤية معاصرة، إذ تضم «منصة» 7 مجموعات تصميمية بعنوان «قصص الحِرف» صُممت بالتعاون بين مصممين محليين ودوليين، و«مصمم الأسبوع»، وهو استعراض أعمال حصرية لـ24 مصمماً ومؤسسة من جميع أنحاء دولة الإمارات، يلقي الضوء على تنوع مشهد التصميم العصري في الدولة ومدى نشاطه.



وقالت نائب رئيس أول الفنون والثقافة في إكسبو 2020 دبي د. حياة شمس الدين: «تستقي المقاربة الجماعية لـ«منصة» إلهامها من الشعار الرئيسي لإكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل وجوهره». وعبر جمع حِرفيين ومصممين من دولة الإمارات وجميع أنحاء العالم معاً، ندعم حواراً ثقافياً وإبداعياً غنياً يساهم في التأسيس لإرث هادف بعد اختتام فعاليات إكسبو 2020».



وتتابع: «المحتوى الذي نقدمه في إكسبو 2020 عبر«منصة» مبتكر ولافت، وسيخطف قلوب الزوار ويأسر مخيلاتهم. نحن في غاية الفخر بإنجاز هذا البرنامج، ولدينا قناعة راسخة بأنه سيساهم في تحفيز رؤية جديدة تجاه الحِرف الإماراتية وتقديرها بصفتها تعبيراً عصرياً وحياً عن هويتنا الثقافية، على المستويَين المحلي والعالمي».



وتجسد «قصص الحِرف» المُعدة بتكليف من «منصة»، حواراً بين المصممين والحِرفيين المحليين والدوليين المدعوين لاستكشاف الحِرف والثقافة الإماراتية وتمثيلها بأسلوب جديد. تدمج كل قصة المهارات والإرث الغني لحرفيين إماراتيين بالإبداعات والابتكارات العصرية من حيث التقنيات والمواد، وتمثل رحلة متعددة المجالات تجسد أوجه عدة لدولة الإمارات، مستوحاة من مناظرها الطبيعية، وشعبها، وموروثها، وقيمها، وهويتها.



وستُعرَض مجموعة من الأفلام الوثائقية المصورة في مواقع مختلفة من دولة الإمارات، إلى جانب مجموعات التصاميم، وستجذب بذلك الزوار أكثر إلى العوالم الخاصة للحِرفيين وحِرفهم وتقاليدهم، بما في ذلك الفخار، والسفيفة (نسيج من سعف النخيل)، والتلي (تطريز)، والسدو (حياكة بدوية)، وصناعة القرقور (مصائد أسماك مصنوعة من أسلاك معدنية)، والغوص بحثا عن اللؤلؤ، والقهوة.

تمثل «8,000 موجة: قصة الغوص بحثاً عن اللؤلؤ» القصة الأولى من سلسلة «قصص الحِرف» من «منصة»، فضلاً عن أنها عمل مشترك بين استوديو التصميم الإسباني «تودوموتا»، واستوديو التصميم الإماراتي «أساطير»، الذي أسسه محمد السويدي، وهو حفيد واحد من الغواصين الباحثين عن اللؤلؤ، ومتخصص في صناعة منتجات مصنوعة يدوياً من عرق اللؤلؤ والمواد الخام.



صُنعت الأشكال المتناغمة للمجموعة من مادة الحديد، ورُصّعت بعرق اللؤلؤ المستخرج من أصداف المحار من المزارع المحلية في رأس الخيمة، وتجسد تاريخ الغوص بحثا عن اللؤلؤ في دولة الإمارات الذي يمتد 8,000 عام، وتستوحي شكلها من وأمواج الخليج العربي، وانعكاسات البحر والشمس والنور، وشكل الزوارق التي كانت آنذاك تحمل على متنها الغواصين الباحثين عن اللؤلؤ لأشهر عدة في كل رحلة. وتشمل المجموعة قطعة جدارية، وشمعدانات ومباخر محدودة الإصدار.



أما مجموعة «مصمم الأسبوع» فستقدم صورة عن تنوع المشهد التصميمي في جميع أنحاء دولة الإمارات، عبر تقديم أعمال 24 مصمماً مقيماً في دولة الإمارات، فضلاً عن المؤسسات العامة والخاصة التي تدعم الحِرف المحلية ومجتمع المصممين، سواء عبر تمويلهم، أو الترويج لهم، أو توفير لهم مساحة للعرض، أو صون مهاراتهم.



وسيعرض الكثير من المصممين المختارين مجموعات جديدة صمموها خصيصاً لـ«منصة»، وستُعرَض جميع هذه التصاميم في صالة «منصة» وهي تتنوع من الحِرف اليدوية إلى التصميم الرقمي، ومن تصميم المنتجات إلى التصميم الغرافيكي والموضة، بما يبرز تنوع مجالات المصممين المقيمين في دولة الإمارات، وكذلك في تنوع ممارساتهم، وموادهم، ومنتجاتهم.

#بلا_حدود