الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021

الجناح الإندونيسي.. مغامرة مليئة بالنكهات والابتكارات

يضمن الزائر للجناح الإندونيسي في إكسبو دبي 2020، مغامرة مليئة بالنكهات التي تأتي من عالم الماضي، حيث كانت تسمى إندونيسيا باسم «جزر التوابل»، لذلك قسم الجناح إلى 3 أجزاء رئيسية تربط بين الماضي والحاضر والمستقبل.



ويضرب الزائر للجناح الذي افتتحه في أول أيام المعرض وزير التجارة الإندونيسي محمد لطفي، وعدد من الدبلوماسيين والمسؤولين الإندونيسيين، ودُشنَ بعروض للفرق فنية وموسيقية محلية، موعداً مع التنوع والابتكار والفرص، حيث يستعرض الجناح كيف تصنع إندونيسيا مستقبلاً أفضل عبر ابتكارات تجمع بين التقنيات الحديثة والمعرفة المحلية.



وقال وزير التجارة محمد لطفي: "سيكون جناح إندونيسيا بمثابة بيتنا بدبي خلال الشهور الستة المقبلة، ونافذة إندونيسيا على العالم، لتوطيد العلاقات والشراكات العالمية، ومشاركتنا لثقافتنا وتجارب المأكولات والضيافة والتي ستمنح الجميع لمحة عن إندونيسيا، الأمر الذي سيفتح المجال أمام المزيد من فرص الاستثمار والتجارة."

تجربة ساحرة



عند دخول الجناح الإندونيسي المنقسم إلى 3 مناطق رئيسية، كل منها يسلط الضوء على حقبة زمنية مختلفة، يمر الزائر داخل ممر أسود طويل مضاء بمجموعة صناديق بلورية زجاجية يحتوي كل صندوق منها على أحد أنواع التوابل الإندونيسية، حيث يمثل هذا الممر حقبة الماضي منذ ما يزيد على 1000 عام، حيث طريق التوابل والحرير التاريخي الشهير.



وعند انتهاء الزائر من المشي بهذا الممر الذي سيدفعه بالطبع إلى التعرف على نوعيات التوابل المختلفة، سيجد نفسه داخل قاعة أخرى تنسدل فيها شاشات مضيئة تعبر عن ثروات الزراعة والتجارة والصناعة والسياحة في إندونيسيا، والتي تمثل حقبة الحاضر.



وفور انتقاله للقاعة الثالثة، قاعة المستقبل، التي تروي استعداد إندونيسيا للمستقبل بحلول عام 2045 والذي تحتفل فيه بمرور 100 عام على استقلالها، عبر مجموعة من الشاشات التي يتحدث في كل منها أحد أطفال إندونيسيا بلغة مختلفة، خاصةً أنه هنالك ما يزيد على 100 لغة مختلفة يتحدث بها الإندونيسيون.

تصميم هندسي



وقال المهندس إسماعيل الخولي، أحد المهندسين القائمين على بناء وتصميم الجناح، لـ«الرؤية»: "يأتي تصميم الجناح على مساحة 1860 متراً مربعاً، حيث يحاول تجسيد تاريخ إندونيسيا عبر 3 حقب زمنية مختلفة، منوهاً بأنه يحتوي على عدد من المرافق مثل قاعة السينما المصغرة لعرض الأفلام القصيرة، ومطعم ومقهى للتعرف على أصول الضيافة والمطبخ الإندونيسي، إلى جانب متجر يضم منتجات محلية صُنعت في إندونيسيا".

منتديات أعمال



يقدم الجناح الإندونيسي على مدار 26 أسبوعاً قادماً خلال إكسبو ما يزيد على 75 منتدى أعمال بحضور عدد كبير من الوزراء وممثلي المؤسسات والمعاهد الحكومية، وستناقش منتديات الأعمال العديد من القضايا، ضمن 3 محاور رئيسة وهي: السلع والصناعة والاقتصاد.



وسيحتضن الجناح منتدى أعمال لمناقشة قضية ما أسبوعياً حتى نهاية إكسبو بحلول 31 مارس المقبل، ويناقش منتدى الأعمال في الأسبوع الأول المعلومات وإمكانات الاستثمار لسلع مختلفة كزيت النخيل الإندونيسي، منتجات الغابات غير الخشبية، التوابل الإندونيسية المحلية، واستعمالات الأعشاب والنباتات الإندونيسية لأغراض دوائية.

فلكلور شعبي



ويطلق الجناح الإندونيسي «برنامج التوابل الإندونيسية إلى العالم» والذي يروج للتوابل والأعشاب الإندونيسية في معرض خاص بالجناح، والذي يتزامن مع احتفالات الجناح باليوم الوطني الإندونيسي الذي يصادف 4 نوفمبر المقبل، التي سيحضرها الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، في ساحة الوصل قلب إكسبو النابض.



كما سيستمع زوار إكسبو حينها بفرصة التعرف على الثقافة والفلكلور الشعبي من خلال عروض الرقصات الشعبية مثل: «كيكاك» المشهورة في محافظة بالي، و«مونكا سريمبي» ورقصة الأرجوحة أو «جوليك أيون» من محافظة يوجياكارتا.

#بلا_حدود