الاثنين - 18 أكتوبر 2021
الاثنين - 18 أكتوبر 2021

جناح المغرب في «إكسبو» يطلق العنان لبرنامج ثري بالفنون والثقافات

من قلب «منطقة الفرص» وبالقرب من ساحة الوصل، أطلق جناح المملكة المغربية العنان لبرنامج غني بالفنون والثقافات والعلوم، حيث يجسد الجناح رؤية شاملة عن الدولة العريقة، من خلال تقديم موروثها الثقافي وتراثها الطبيعي والإنساني، إلى جانب مهاراتها وخبراتها ومواهبها الفذة، التي تعد بمستقبل أفضل.

ويقدم جناح المغرب المشارك في معرض «إكسبو 2020 دبي»، تجربة مدهشة غنية بالمعلومات وتفاعلية من الطراز الأول؛ حيث أُعدت رحلةٌ لزوّار الجناح على أنها نزهة ممتعة لإعادة استكشاف هوية المغرب وتاريخها ورؤيتها المستقبلية.

صُمم الجناح المغربي، وفقاً للمعمار المغربي العريق، لإطلاع الزوار على التنوع في المؤهلات التي تزخر بها المملكة المغربية في مختلف المجالات، ويتميز تصميم المبني بالابتكار والإلهام اللامحدود، حيث يقدم المنحدر الذي يحاكي «شوارع المدن المغربية العتيقة» وفناء «وسط الدار»، ويستعرض الفرص الكثيرة التي تنادي الشباب المبدع بأعلى صوتها.

ويعرض الجناح المغربي، المتميز بمعمار أنيق وفريد، أمام أنظار العالم، الذي تقدر مساحته بنحو 3500 متر مربع، التزام المملكة من أجل مستقبل كوكب الأرض، وكذا ثراء بلد قوي بكفاءاته المقيمة داخل وخارج الوطن، علاوة على دينامية التطور التي انخرط فيها.

يتواءم التصميم المبتكر مع شعار جناح المغرب بإكسبو «تراث المستقبل من الأصول الملهمة إلى التنمية المستدامة»؛ حيث تعتبر الاستدامة وتقليل الأضرار البيئية من الرهانات الرئيسية بأسلوب إنشائه، بفضل هندسته المعمارية والتقنيات المستخدمة، المستوحاة من تقاليد المملكة العريقة في البناء الترابي.

الجناح مناسب للقاء المغاربة والتعرف إلى قيمهم؛ وسيمنح ملايين الزوار المرتقبين فرصة التعرف عن قرب إلى ديناميكية شباب المملكة وقدراتهم على البناء والابتكار ومواجهة التحديات، والانخراط في طريق التنمية المستدامة والعمل بمنطق التنمية والسلام، من خلال التعرف إلى أرض غنية بالمواهب والفرص، إلى جانب أنها مصدر للإلهام.

ويتيح الجناح لزواره فرصة الدخول إلى 13 قاعة بين أرجائه، موزعة على 7 طوابق، يمثل كل منها عالماً فريداً، كما يجسد لهم تجربة سينوغرافية بهدف تعليمي مبتكر، وتجربة فنية ملهمة، في قالب جذاب وممتع، يخاطب الجسد والروح، على حد سواء.

ويتكون الجزء الخارجي من الجناح من واجهة أرضية بارتفاع 33 متراً، وهي تقنية بناء تقليدية في المغرب تعمل على تعزيز الظروف الداخلية المريحة في الأماكن الحارة والرطبة، بينما يتكون الجزء الداخلي من ألواح خشبية تتضاعف كواقيات من الشمس.

ويضم الجناح قاعة للندوات وفضاء للقاءات الثنائية، وآخر مخصصاً للشخصيات المهمة، إلى جانب مطعم رفيع، وأطباق سريعة، وقاعة شاي بالأعشاب، ويعكس الجناح من حيث تصميمه ومضمونه الأنشطة التي سيحتضنها، والتي تمثل مختلف تجليات المشهد الثقافي والحضاري للمغرب العريق.

#بلا_حدود