الجمعة - 22 أكتوبر 2021
الجمعة - 22 أكتوبر 2021
No Image Info

إكسبو 2020 دبي.. تسخير الفضاء لخدمة البشرية

يمثل إكسبو 2020 دبي منصة عالمية للدول المشاركة لاستعراض وطرح آخر ابتكاراتها ومشاريعها المستقبلية الطموحة في عالم الفضاء، وأبرز إنجازاتها على مدار العقود الماضية.

كما شكل المعرض فرصة استثنائية للزوار من جميع أنحاء العالم للاطلاع واستكشاف أبرز ما توصلت إليه الدول المشاركة في سباق الوصول إلى الفضاء واستكشاف الكون عبر عرض التقنيات والتكنولوجيا عالية المستوى، إلى جانب فرصة المشاركة الشخصية في إيصال رسائل عبر الذكاء الاصطناعي إلى الفضاء الخارجي.

وتنوعت مشاركة الدول ما بين عرض خططها لاستكشاف القمر والمريخ وجمع العينات والبيانات العلمية، فضلاً عن الابتكار في عالم المسح وتكنولوجيا الملاحة الفضائية، والحفر والروبوتات.

واستلهم جناح المملكة المتحدة في إكسبو دبي 2020 فكرته من مشروع العالم البريطاني ستيفن هوكينج، وهو «الرسالة العابرة للكون»، إذ سيقوم الذكاء الاصطناعي خلال 6 أشهر من الحدث العالمي بجمع الكلمات والرسائل التي سيكتبها الزوار أثناء قدومهم للجناح والتي ستبث لاحقاً في الفضاء الخارجي والتي لربما تستقبلها أي كائنات فضائية وتتعرف من خلالها على كوكبنا.

ويقوم جناح المملكة المتحدة في إكسبو على فكرتي الفضاء والذكاء الاصطناعي وتسخيرهما في رسالة عالمية جامعة من كل الدول والمناطق والجنسيات وإرسالها للفضاء.

وعندما يتقدم الزائر إلى مدخل الجناح سيتمكن من مسح رمز QR كود، ليقوم عبر هاتفه الذكي باستكمال خطوات كتابة الرسالة وإرسالها وكذلك الاحتفاظ بها.

وأرسلت «الرؤية» كلمة «سلام» كرسالة للكون وعند الانتهاء من هذه التجربة سيتقدم الزائر إلى قاعة تملؤها النوافذ المعنونة بالكلمات والرسائل الإنسانية وباستطاعة كل شخص خلال دقائق أن يشاهد كلمته الخاصة.

وقال المؤسس والرئيس لشركة سبيسبيت المتخصصة في قطاع الفضاء، بافالو تاناسييوك، إن الشركة استغلت مشاركتها في معرض إكسبو العالمي ضمن الجناح الأوكراني، لعرض خططها الطموحة حيث تعتزم إطلاق أول رحلة بريطانية أوكرانية إلى القمر خلال عام 2022، بالتعاون مع برنامج ناسا كلبس.

وأفاد تاناسييوك بأن المشروع المشترك يتضمن إطلاق رحلتين متتاليتين خلال العام القادم، الأولى من المقرر أن تنطلق خلال الربع الأول من عام 2022 وستهدف إلى رفع العلم الأوكراني لأول مرة على سطح القمر، كما ستتضمن تثبيت مستشعرات وأجهزة راديو لإرسال واستقبال البيانات.

وذكر تاناسييوك أن المشروع الرحلة الثانية ستطلق خلال الربع الرابع من عام 2022، وهي عبارة عن روبوت ذي 4 أرجل عالي التقنية سيهبط على سطح القمر في فترة من أسبوع إلى أسبوعين، علماً بأن الروبوت بتصنيع بريطاني فيما المستشعرات والبرمجة وخلايا الطاقة الشمسية بتطوير أوكراني، ويستهدف الروبوت التجول على سطح القمر لمزيد من الاستكشاف والحصول على المعلومات والبيانات الخاصة بهذا الكوكب.

وأضاف تاناسييوك أن موقع الهبوط المستهدف للروبوت هو وادي شروتر في محيط القمر، ومهمته الرئيسة هي استكشاف لأول مرة على الإطلاق أنابيب الحمم القمرية.

وأكد أن معرض إكسبو يعتبر فرصة مثالية لعرض مشاريع أوكرانيا الفضائية الطموحة نحو القمر، ولا سيما أن إكسبو يعتبر بمثابة منصة عالمية للإعلان عن أحدث التكنولوجيا والمشاريع العالمية.

وكشفت شركة ليوناردو العالمية المتخصصة في التكنولوجيا الفائقة والتي تشارك ضمن الجناح الإيطالي، عن أبرز معروضاتها خلال إكسبو 2020 دبي، والتي تشمل حلولاً تكنولوجية لا مثيل لها؛ وهي: آلة الحفر الآلية التي توشك على كسر الرقم القياسي للحفر على كوكب المريخ، والساعة الذرية التي تعتبر الأكثر استقراراً ودقةً على الإطلاق، ويأتي حرص الشركة على المساهمة في الحدث الدولي الذي يختص بتقديم حلول المستقبل من مختلف أنحاء العالم - كمحفزٍ للابتكار والاستدامة في التقنيات الاستراتيجية ضمن قطاعات عملها.

وتعد ساعة ليوناردو الذرية الأكثر دقةً في العالم، حيث لا يزيد تفاوت تقدمها أو تأخرها على ثانيةٍ واحدةٍ في كل 3 ملايين عام، ما يجعل نظام الملاحة عبر الأقمار الصناعية الأوروبي «غاليليو» أكثر الأقمار الصناعية ذات الاستخدام المدني دقة على الإطلاق.

كذلك، سيشهد إكسبو 2020 دبي استعراض مشروعٍ جديدٍ هو ساعة روبيديوم الذرية RbPOP، والتي توفر نفس الأداء لكن بوزنٍ لا يتجاوز 10 كلغ.

من جهة أخرى، يتم عرض آلة الحفر الآلية التي سيتم إطلاقها في مهمة «إكسو مارس 2022» الخاصة ببعثة ESA وRoscosmos، والتي تم إنتاجها بدعم من وكالة الفضاء الإيطالية، والتي هي على وشك كسر الرقم العالمي عبر الحفر لعمق مترين في تربة المريخ، مقارنة بعمق 7 سم فقط الذي تم التوصل إليه حتى الآن. وتتميز آلة الحفر الجديدة بمعدل استهلاك للطاقة أقل بخمس مرات من المثقاب المستخدم في المنازل (80 واط)، و60 دورة في الدقيقة، حيث ستقوم بالحفر باستخدام مثقابٍ من الماس متعدد البلورات، كما ستبحث الآلة عن أي آثارٍ للحياة الماضية أو الحالية، والتي يفترض أنها لا تتأثر بالإشعاع الكوني الذي يضرب الكوكب الأحمر في ذلك العمق.

ويعرض الجناح الصيني محطات التطور التي وصلت إليها الصين في مجال الفضاء، سواء على صعيد أنظمة الملاحة الفضائية، أو الرحلات الفضائية باتجاه المريخ والقمر.

وأكدت بعض الفيديوهات أن الصين تعمل من خلال السعي إلى تطوير بعض الأنظمة لجعل تطلعات العالم إلى حياة أفضل من ناحية التواصل وتحقيق الكسب المشترك والمنفعة المتبادلة واقعاً ملموساً.

ويستطيع زوار الجناح مشاهدة فيديو تعريفي يخص نظام «بيدو» الملاحي «بي دي إس» والذي يعتبر واحداً من 4 أنظمة للملاحة عبر الأقمار الصناعية في العالم، وهي نظام تحديد المواقع العالمي للولايات المتحدة «جي بي أس»، وغاليليو للاتحاد الأوروبي، و«غلوناس» لروسيا».

وكانت الصين انتهت من بيدو 3 العالمي للملاحة في يوليو من العام الماضي 2020.

كما يعرض الجناح معلومات حول مركبة «تشورونغ» التي تمكنت من قطع مسافة تزيد على كيلومتر واحد على سطح المريخ في إطار مهمتها إلى الكوكب.



كما يقدم الجناح، ومن خلال الفيديو التوضيحي لمسيرة الصين في عالم الفضاء، فكرة حول المسبار القمري «تشانغ إه 5» الذي تمكن من جمع عينات من على سطح القمر.

ومن ناحيته يعرض الجناح الهندي لتجربة الدولة في مجال الفضاء وعلومه المختلفة، ونجاحها في أن تكون الرابعة عالمياً في الوصول إلى المريخ قبل سنوات.

كما عرض الجناح تجربة الهند في إطلاق نظام ملاحة إقليمي مستقل، يتيح توفير خدمة معلومات الموقع الدقيقة للمستخدمين في الهند وكذلك المنطقة المحيطة، وذلك بالنسبة للملاحة البرية والجوية والبحرية، وإدارة الكوارث، وتتبع المركبات وإدارة الأساطيل، والتكامل مع الهواتف المحمولة، ورسم الخرائط والتقاط البيانات وغير ذلك.

#بلا_حدود