السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
No Image Info

جناح التشيك في إكسبو يحول الصحراء إلى أرض زراعية

«ربيع التشيك».. هو الاسم الذي اختارته جمهورية التشيك لجناحها في إكسبو 2020 دبي الذي يبدو كواحة تُزهر فوق الرمال وتظللها سحابة من أنابيب الألياف الزجاجية التي تُشكل نظام «ساور» المبتكر الذي يُسخر الطاقة الشمسية لاستخلاص الماء من الهواء وتحويل الرمال إلى تربة خصبة صالحة للزراعة.

ويشكل الجناح التشيكي الممتد على مساحة 2200 متر فرصة لاستكشاف التكنولوجيات الواضحة المحتويات الرسمية والبصرية الأساسية لجناح يثير التساؤلات حول زراعة الصحراء ويدمج ويستعرض نظام توظيف موارد الأرض الشمسية والهوائية والمائية.

ويتميز تصميم المبنى، بسلسلة من الخطوط المنسابة والمتدفقة، التي تتحلق حول مساحة العرض الأساسية المستطيلة. وتم إنشاؤه من قبل طلاب الدكتوراه في كلية الهندسة المعمارية في العاصمة التشيكية براغ.

وقال جيري فرانتيشيك بوتنك المفوض العام لجناح جمهورية التشيك تتجسد الرسالة الرئيسية للجناح التشيكي في أن التكنولوجيا والاختراعات يجب أن تساعد الناس على عيش حياة أفضل والحفاظ على كوكب الأرض للأجيال القادمة مشيراً إلى أن جمهورية التشيك تقدم مثل هذه الابتكارات للمعارض العالمية منذ القرن الـ19، وفازت بالعشرات أو ربما المئات من جوائز Grand Prix طوال القرن الـ20.

وأضاف أن عدد سكان جمهورية التشيك يبلغ حوالي 10 ملايين، ومع ذلك تنتشر المنتجات والابتكارات التشيكية في جميع أنحاء العالم، من الآلات الموسيقية إلى الأجهزة والمجاهر الطبية إلى الأدوية وبرامج مكافحة الفيروسات. لذلك يقدم تشيكيا في معرض إكسبو 2020 دبي كدولة تستشرف المستقبل.

وقال إن نظام موارد الأرض الشمسية والهوائية والمائية (S.A.W.E.R) هو رمز جناح التشيك ومعجزة تقنية حقيقية؛ حيث يمكن للنظام الذي يجمع 5 براءات اختراع تشيكية إنتاج 100 لتر من مياه الشرب دون الحاجة إلى أي بنية تحتية إضافية أو مساعدة بشرية، حتى في قلب الصحراء الجرداء. ولهذا، يمثل النظام تجسيداً لقدراتنا التقنية الخلاقة، مشيراً إلى أن الجناح يضم معروضات تقنية وأخرى فنية، بينها ابتكارات موفرة للطاقة، وتنقية النانو التي تحمي البشر، وإمكانات لانهاية لها في الطابعات الثلاثية الأبعاد.

وأضاف أن الجناح التشيكي ليس مساحة عرض فقط بل سيكون معرضاً مميزاً بحد ذاته، مشيراً إلى أن الهيكل المميز الذي يبلغ ارتفاعه 12 متراً والذي يلتف حول المبنى يعتبر استثنائياً من وجهة النظر المعمارية والتصميمية، حيث لم يقم أحد على الإطلاق ببناء مثل هذا الهيكل الكبير ذاتي الدعم من الفولاذ.

تجربة الزوار

يختبر الزوار نظام S.A.W.E.R المستقل عند دخولهم إلى الجناح، مع تتبع أنابيبه إلى الداخل حيث «قلب الجناح» - المعرض الأول. ويجسد القلب نبعاً مليئاً بالمياه النقية الصافية من الأنابيب في صالة مدخل الطابق الأول. على الجانب الآخر من النافورة، يمكن للزوار معرفة المزيد عن نظام S.A.W.E.R وكيفية عمله من الداخل، عبر مشاهدة الرسوم المتحركة على لوحة خاصة.

نصب تذكاري من الزجاج

يستمتع الضيوف في الجهة الشرقية من القاعة بتصميم فني مصنوع من الألياف الفولاذية والزجاج صممه Maxim Velcovsky، المدير الفني لشركة LASVIT لصناعة الزجاج ومقرها جمهورية التشيك. وتنتشر هياكل الإضاءة والزجاج التي صنعتها LASVIT بشكل واسع في دبي، حيث نفذت الشركة المصنعة مشاريع كبيرة في أوبرا دبي ومترو دبي وحي دبي للتصميم والعديد من فنادق الإمارة. وتم تصميم نصب Velcovsky الخاص بمعرض إكسبو دبي 2020، من 300 قطعة ذهبية بتصميم نبتة الليانا، التي تحمل قطرات زجاجية صغيرة تشع بالضوء.

المعارض الدورية

وسيخصص الطابق الثاني لمعرض دائم تبلغ مساحته 200 متر مربع بعنوان «دولة المستقبل»، أما المساحة المتبقية البالغة 100 متر مربع فتخصص لمعارض مؤقتة يتم تبديلها كل أسبوعين.

العلاقات الاقتصادية

تشهد العلاقات الاقتصادية بين الإمارات وجمهورية التشيك نمواً كبيراً، وهناك العديد من القطاعات الاقتصادية التي تحظى باهتمام مشترك من البلدين وهي كثيرة ومتنوعة، وتشمل بصورة رئيسية المجالات المرتبطة بالتكنولوجيا والصناعات المتقدمة والبحث والتطوير، إضافة إلى دعم نموذج الشركات الصغيرة والمتوسطة، وفتح قنوات شراكة فعالة لتطوير حلول مبتكرة في قطاعات الطاقة المتجددة والمياه والاقتصاد الأخضر والبنية التحتية والنقل والخدمات اللوجستية والرعاية الصحية.

#بلا_حدود