السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
No Image Info

القهوة الكولومبية تبوح بأسرارها في «إكسبو 2020 دبي»

توفر القهوة في كولومبيا عشرات الآلاف من سبل العيش في جميع أنحاء البلاد كما تحظى سياحة القهوة بشعبية متزايدة لدى زوار كولومبيا. ولهذا السبب يُنظر للقهوة في هذا البلد على أنها جزء من الثقافة اليومية للناس ومكون لافت في الثقافة والهوية الوطنية.

ويؤكد الجناح الكولومبي في معرض إكسبو دبي أن ثقافة القهوة تلعب دوراً قوياً في السعادة الوطنية. وبينما تنظر العديد من البلدان الغربية إلى القهوة على أنها فقط مشروب مصمم لتحفيز الطاقة ينظر لها في كولومبيا على أن لها دوراً اجتماعياً، فمن الشائع أن يلتقي الكولومبيون بالأصدقاء والعائلة لتناول القهوة السوداء الملقبة بـ«تينتو» في المناطق الريفية.

وتعتبر القهوة جزءاً من الهوية الوطنية وعنصراً أساسياً في لم الشمل وجمع الناس معاً وفقاً لمسؤولي الجناح الذين يوفرون للزوار فرصة تذوق هذه القهوة المصنفة كواحدة من أفضل الأنواع في العالم ومشاركتهم المشاعر.

وتنتج كولومبيا الغالبية العظمى من إنتاج البن في تلال الأنديز شبه الاستوائية غرب مدينة بوغوتا.





وقد أدرجت اليونسكو منطقة «مثلث القهوة» ضمن قائمة مواقع التراث العالمي وهي منطقة تشتهر بالوديان شديدة الانحدار ومناخها الحار والممطر والمثالي جداً لزراعة القهوة.

كما أن تربتها بركانية مناسبة بشكل مثالي لزراعة ونمو القهوة. وتقدر أعداد مزارع القهوة في هذه المنطقة بنحو 24 ألف مزرعة. وتعد منطقة مثلث القهوة من أفضل الوجهات والمقاصد السياحية في كولومبيا ويزورها سنوياً نحو مليوني زائر.

وتزرع القهوة على ارتفاع يُراوح بين 1200- 1800 متر وهو ما يسهم في إنتاج قهوة ذات نكهة خاصة وجودة عالية. كما تؤثر العديد من العوامل في جودة إنتاج حبوب القهوة أهمها الموقع الجغرافي والمناخ الملائم والتربة البركانية الغنية وكمية الأمطار الغزيرة التي تهطل فيها بالإضافة إلى أن قربها من خط الاستواء يتيح لها حصاد موسمين من القهوة سنوياً وبالتالي تقدم كولومبيا القهوة الطازجة على مدار السنة.

كما يساهم الحصاد الصحيح في الجودة العالية للقهوة التي تُنتج في كولومبيا فالمزارعون لا يعتمدون على الآلات لحصاد المحصول بل يقومون بحصاد القهوة بشكل يدوي الأمر الذي يقلل من أخطاء حصاد الثمار غير الناضجة بعد أو التالفة بسبب أشعة الشمس.

#بلا_حدود