السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021

آباء: إكسبو منح أبناءنا تجربة ملهمة ستؤثر في مستقبلهم

سلمى العالم

أكد آباء وأمهات أن إكسبو دبي 2020، يقدم تجربة ترفيهية علمية استثنائية لأبنائهم، منوهين بأنهم وجدوا خلال زيارتهم تجارب عملية بقالب ترفيهي ممتع تحفز الحواس وتلهم الأبناء لبناء مستقبل مشرق.

ووصف أولياء أمور خلال لقائهم مع «الرؤية» زيارة إكسبو بالمغامرة الشيقة المليئة بالشغف والإلهام والتي وسعت من خيال أطفالهم وعرفتهم إلى كثير من الثقافات المختلفة والابتكارات التي كانوا يسمعون عنها فقط عبر الإعلام، مشيرين إلى أن هذا الحدث سيغير من تطلعات الكثير من الأبناء، عازين ذلك إلى امتلائه بالنماذج الملهمة.

وأكدوا أن زيارة واحدة لا تكفي، حيث نوه بعضهم بأنهم يخططون إلى زيارة واحدة أسبوعية خلال مرحلة الدراسة من الممكن أن ترتفع في الإجازة، مشيدين بالخدمات اللوجستية التي وفرها الحدث والتي ساهمت في اكتمال المتعة والفائدة، وحببت الأبناء في الحدث.

منصة الإلهام



اصطحب ديفيد ستيف من كينيا، أطفاله الثلاثة مع زوجته الحامل، من أجل زيارة الحدث الكبير، مؤكداً أنه لمس السعادة في وجه أطفاله بمجرد نزوله أرض الإكسبو، لا سيما مع توافر كل الخدمات اللوجستية التي توفر كل سبل الراحة.

وأكد أنه وجد سهولة في التنقل من جناح إلى آخر، خاصة أن حافلات إكسبو أيضاً مؤهلة لاستقبال عربات الأطفال.

وقال: «بلا شك ستكون لنا زيارات أخرى متعددة، فأطفالي استمتعوا كثيراً برحلتهم اليوم»، مشيراً إلى أنه يخطط لزيارة أسبوعية خلال الدارسة قد ترتفع إلى أكثر من زيارة أسبوعية في الإجازات، منوهاً بأن أكثر ما يميز الزيارة أنها تجمع بين الترفيه والتعليم والإلهام.

عالم المستقبل



ترى الإماراتية أم فهد، التي جاءت من أبوظبي بصحبة أطفالها الأربعة، أن المساحة الكبيرة لموقع إكسبو منحت الأطفال وأهاليهم شعوراً بالراحة للانطلاق والجري بين الطرق والساحات، دون كلل أو ملل.

وثمنت قرب المرافق الخدمية من مناطق الألعاب والحدائق، الأمر الذي وفر التعب والمشقة في التنقل، وأشادت بتنوع المطاعم الموجودة، حيث تلبي حاجات ورغبات الأطفال من جميع الفئات العمرية.

وأكدت أنها لمست صدى الفعاليات المقدمة عند أطفالها، مؤكدة أن تؤمن بأن هذا الحدث سيبقى تجربة استثنائية ملهمة لجيل كامل، لأنه جاء بعالم المستقبل إلى الوقت الحاضر، مشيرة إلى أن العدد الكبير من الفعاليات والأجنحة يحتاج إلى زيارات وزيارات حتى يستفيد منها أبناؤها ويستلهمون منها تجارب تفيدهم في حياتهم المستقبلية.

تجارب متنوعة



قدمت السودانية صفاء عبدالكريم برفقة أبنائها الثلاثة من الشارقة، حيث أكدت أن جمال وتنظيم المكان يفوق ما رأته عبر وسائل الإعلام، مشيدة بتوافر كل ما يحتاج إليه الأهل لأطفالهم، الأمر الذي ضمن لأبنائها خوض رحلة ممتعة في إكسبو، مؤكدة أنها ستكرر هذه الزيارة مرات ومرات على مدار الشهور المقبلة، خاصة في ظل اعتدال الطقس أكثر.

وأضافت: "استمتع أطفالي باللعب في مساحة مغامرات لطيفة، واستمتعت شخصياً بهذا المكان المبهج، الموجود بقلب إكسبو بالقرب من حديقة الفرسان والجناح السعودي، بعد جولتنا في أجنحة السعودية وسويسرا، الموجودة بمنطقة الفرص.

جواز إكسبو

اعتبرت المصرية عايدة القاضي، التي جاءت برفقة طفليها، جواز إكسبو، من أكثر التجارب التي استمتع بها طفلاها حيث حرصا على ختمه عند زيارة كل جناح، الأمر الذي جعلهما يخوضان تجربة سفر مصغرة بين الأجنحة، أشبه بالسفر بين البلدان، لافتةً إلى أن حماس جمع أكبر عدد من أختام الدول كان أكثر الأمور الممتعة.

وقالت القاضي: "أعجبني كأم في زيارتي لعدد من الأجنحة مع أطفالي، وجود باقة من الأنشطة التفاعلية التي تمتع الكبار والصغار معاً، خاصةً تلك القائمة على تقنيات الروبوت والذكاء الاصطناعي، والشاشات الذكية، كل تلك التجارب استمتعت بها شخصياً برفقة أبنائي، والتي قادتني لزيارة الموقع للمرة الثالثة."

#بلا_حدود