الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021

الجناح السعودي يروي حكايته بالموسيقى الفلكلورية المباشرة

رحلة بصرية وضوئية يقدمها جناح المملكة العربية السعودية في إكسبو 2020 دبي، إذ يجد الزوار بعد غروب الشمس أنفسهم أمام لوحات فنية بصرية تعرض مقاطع تحاكي مدن المملكة بمرافقة موسيقى، تم تصميمها لتعرف سكان العالم الذين جاؤوا لزيارة الجناح.

ويقدم الجناح استعراضات ثقافية فلكورية من وحي الإيقاعات الموسيقية لمدن وقرى المملكة التي تتميز بأنواعها الكثيرة، ذات الإيقاعات والآلات الموسيقية المختلفة مع الأزياء الخاصة لكل منطقة.

وعند التوجه إلى جناح المملكة العربية السعودية الذي يقع أمام تقاطع منطقة الفرص في إكسبو 2020، يجد الزوار انفسهم أمام مبنى تصميمه ملفت وجميل للغاية وهو من تصميم المهندس يوريس ميكا أسوشيتس. فقد صمم المكان واجهته بشاشة كبيرة تعرض مشاهد مصورة من الفيديو، وصممت أمامها مقاعد عامة مستطيلة من الرخام الأبيض المميز للغاية.

وقدم الجناح السعودي أخيراً مجموعة من العروض الفنية الفلكلورية، وكانت البداية مع فن «المجرور» الذي يمثل فلكلور مكة والمدينة. وفيها تقسم الفرقة الراقصة إلى صفين متقابلين، مرتدين زياً موحداً يعرف باسم «الحويسي» وهو ثوب أبيض واسع فوقه سديري مطرز باللون الأحمر، البرتقالي، الأخضر، يلتف حوله حزام ويمسكون بأيديهم الطبول يتغنون بموروثهم الشعبي الأصيل. ويتوسطهم حاملو الطبول الذين يضربون عليها.

وجاءت الفقرة الثانية التي تنوعت بين عدد من المشاهد الفلكلورية الفنية في المملكة العربية السعودية ويطلق عليها اسم: دق الحب، الليوة، الحصاد، الفريسة، وهي مستمدة من المنطقة الشرقية في المملكة. وهي ألوان مستوحاة من طبيعة الحياة في تلك المنطقة المستمدة من سحر أمواج البحر والصيادين. وأبهر العرض الجمهور خصوصاً الحصان الإسفنجي الذي ارتداه أحد أعضاء الفرقة وبدأ الرقص على إيقاع الطبول، ومع حركة أعضاء الفرقة الذين ارتدوا أزياء الصيادين المكونة من ثوب أبيض ربطت في منتصفه قطعة من القماش الأزرق، وعلى الرأس شال أبيض على شكل عصبة الرأس. كما استخدم العرض المزمار والطبول.

#بلا_حدود