الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021

من الساحل المبتسم إلى ميكرونيزيا الموحدة.. جولة في أجنحة القارة السمراء

يحتضن «إكسبو دبي 2020» ما يزيد على 50 جناحاً تمثل دول القارة السمراء، بعضها قد يسمع عنها الكثير من الزوار لأول مرة، لكنها تكشف عن فنون تراثية وموارد طبيعية تتمتع بها الشعوب الأفريقية، كما تسلط الضوء على المجالات والفرص الاستثمارية في تلك البلدان.

"الرؤية" جالت في كل من جناح ولايات ميكرونيزيا الموحدة وغامبيا وبوروندي وبوتسوانا، حيث تستعرض تلك الأجنحة قطعاً وأعمالاً فنية تراثية متنوعة، وتقدم نبذة للزوار عن عادات وتقاليد تلك الشعوب وجانب من منتجاتها الفريدة.

فرص متجددة

في جناح غامبيا، سيتمكن الزوار من خوض تجربة زيارة ساحل أفريقيا المُبتسم، وهي عبارة عن بلد صغير يُحقق قفزات كبيرة، ويعمل على تحسين البنية التحتية من أجل زيادة القدرة على التنقل، مع استعادة الغابات من أجل إتاحة فرص متجددة وزيادة الإنتاجية الزراعية، إلى جانب تحقيق الاستدامة.

وتتزين جدران الجناح بالرسوم المذهلة المستوحاة من الأنسجة والأنماط الجميلة لتلك الأرض، كما يكشف الجناح عن مجموعة من المنحوتات الخشبية والبرونزية، والآلات الموسيقية الفريدة في العالم ومنها طبول الصبار و«الجمبية» التي تشير إلى «معاً نلتقي في سلام ووئام» فيما تصنع من الخشب الصلب وجلود الحيوانية الشبيهة بـ"الدربكة".

ويعرض الجناح قيثارة الكورا التي تتميز بوجود 21 وتراً وتصنع من مشتقات العود أو الربابة، وعادة ما يستعملها «الحكواتية» لعزف الموسيقى أثناء تجولهم بالأسواق.

ومن القطع الفنية النادرة، آلة «البالافونغ» المصنوعة من الخشب وعادة ما كانت تستخدم للعزف بعد الفوز في المعارك، ومن الآلات الفريدة الأخرى، نوع من أنواع الناي يدعى «فولا فلوت»، كما يحتفي الجناح بالفنانين الذين يحافظون على الأصوات التقليدية والموسيقية لغامبيا.

عجائب بورندي

يحمل جناح بوروندي شعار «فلسفة العطاء والتلقي»، حيث يعرض الجناح مجموعة من أروع عجائب بوروندي، وتقاليدها الثقافية الفريدة، وشعبها المجتهد والمضياف، بهدف اجتذاب السياح، وشركاء الأعمال، والمستثمرين.

ويمكن للزوار التمتع بالمذاق الأصيل والطبيعي واللذيذ لكل من القهوة، والعسل، والشاي الجبلي، وغيرها الكثير، كما يمكن للزوار التعرف على أناس رائعين، والاستمتاع بأصوات قرع الطبول المقدسة، واستكشاف مناظر الطبيعة الخلابة.

ويتيح الجناح لرواد الأعمال التعرف على الفرص التي يمكن الاستفادة منها في التجارة والاستثمار الضخم في مجالات الأعمال التجارية الزراعية، وتقنية المعلومات والاتصالات.

نمو استثنائي

ومن الأجنحة التي تكشف عن معالم دول أفريقية قد تكون غير مألوفة لدى الزوار، جناح دولة بوتسوانا التي أنتجت أكثر من 728 مليون قيراط من الماس الخام منذ عام 1971، وهو ما وضع حجر الأساس لاقتصادها، ومهّد الطريق لنموّها الاستثنائي.

ويتيح الجناح للزوار فرصة الاطلاع على تفاصيل التقدم الفائق عبر الشراكات الذكية، علماً بأن بوتسوانا تحتضن ثروة من رأس المال الفكري، كما تمتلك العديد من الشراكات الذكية.

ويمنح الجناح في «إكسبو 2020 دبي» رواد الأعمال فرصة للانضمام إلى المستثمرين وإنشاء إمكانيات جديدة باستخدام التقنيات السينمائية والواقع الافتراضي والمعزز.

كما يتيح لزواره خوض جولة في البرية الأفريقية عبر تجارب الواقع الافتراضي رباعية الأبعاد.

معالم ساحرة

يكشف جناح «ولايات ميكرونيزيا الموحدة»، عن معالمها الساحرة، حيث تعد ملاذاً لعشاق المغامرة، إذ تضم شواطئ مظللة بالنخيل وأماكن الغوص والآثار القديمة.

ويسلط الجناح الضوء على الفرص الاستثمارية في مجال السياحة والطاقة المتجددة والتمويل وصيد الأسماك والنقل والملاحة، ويزود الجناح الزوار بمعلومات حول الحرف اليدوية التقليدية المستدامة في تلك الدولة.

وتضم ولايات ميكرونيزيا الموحدة، كلاً من مدينة نان مادول الغامضة، التي تعد المدينة الوحيدة المبنية على الشعاب المرجانية وبها الكثير من القنوات المائية والآثار الساحرة من أطلال القصور والمعابد والمساكن المتحجرة، بينما تعد مدينة «تشوك» جنة لعشاق الغوص بين حطام السفن.

#بلا_حدود