الاحد - 17 أكتوبر 2021
الاحد - 17 أكتوبر 2021
No Image Info

جناح الدومينيكان في "إكسبو دبي".. نبض الكاريبي وزحمة الكرنفالات

ينقل جناح جمهورية الدومينيكان في إكسبو 2020 دبي، الزوار إلى عالم جديد كلياً في قلب الأمريكتين، ليمنحهم مثالاً مصغراً يلخص لهم واقع الحياة الراهن وتاريخ هذا البلد.

ويمزج الجناح الواقع في منطقة التنقل في إكسبو ما يتمتع به هذا البلد من تراث وطبيعة وضيافة ترتبط بموطن مزيج من الأعراق المختلفة المنحدرة من قبائل التاينو وذوي الأصول الأفريقية والأوروبية.

ويظهر الجناح ما يرسمه الانصهار بين الأعراق المختلفة وثقافاتهم في تكوين ملامح شخصية هذا الشعب المضياف والمنفتح على الآخر، ويعطي للزوار أمثلة عمّا يمكن لهم أن يلمسوه عند زيارة هذا البلد، إذ تمتلك الدومينيكان -بحسب ما يرويه الجناح- كل ما يرغب فيه الزوار من الشواطئ الأجمل في العالم، التي تمر بسواحل يتجاوز طولها 1288 كيلو متراً، مروراً بأماكن الإقامة الفاخرة وصولاً إلى الآثار، حيث يشاهد الزوار تماثيل ومجسمات لشخصيات أسطورية وآلهة قديمة.

ويتعرف الزوار وهم يستمعون لصوت موسيقى تملأ أروقة الجناح، إلى الآلات الموسيقية الشعبية أو التقليدية في الجمهورية، ومنها آلة الماراكاس الكروية المجوفة التي يمتلئ جوفها بكريات صغيرة إيقاعية مثل البذور والأحجار الصغيرة وقطع الزجاج وغير ذلك من مواد أو حبيبات تصدر أصواتاً عند ارتطامها بجدار الآلة، وكذلك التامبورا وهي طبلة ذات رأسين تستخدم في موسيقى الميرينغي.

ويعلم الزائر أن هذه الآلات وهذه الفنون ليست أمراً بسيطاً عندما يعرف أن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة أدرجت موسيقى الميرينغي والباشاتا الدومينيكانية التقليدية في قائمة التراث الثقافي غير المادي للبشرية في عامي 2016 و2019 على التوالي.

ويظهر الجناح بكل تفاصيله أن الدومينيكان وجهة مناسبة لمحبي الاستمتاع بمغامرات السياحة البيئية في متنزهاتها الوطنية وسلاسل الجبال والأنهار.

ويروي الجناح قصة الكرنفالات السنوية التي تكتظ بها شوارع البلد في كل يوم أحد خلال فبراير من كل عام، إذ يلمس الزوار طبيعة الملابس التي يتم ارتداؤها في هذه الاحتفالات.

ويمكن للزوار كذلك التعرف إلى المنتجات والزراعات التي يشتهر بها هذا البلد الكاريبي، كما يمكنهم لمس حجر اللامار الذي يعتبر حجراً وطنياً غير موجود إلا في الدومينيكان، ويستخدم في الزينة وبعض المشغولات اليدوية.

#بلا_حدود