السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021

أزياء الشعوب.. لوحة فنية تزين أجنحة إكسبو 2020 دبي

لطالما اعتبرت الأزياء الواجهة الأولى لمختلف الثقافات والشعوب، والتي تنسج من خلال خيوطها التاريخ والحضارة، وهكذا هي أجنحة إكسبو 2020 دبي المقام تحت شعار «تواصل العقول.. استشراف المستقبل»، التي تضم أزياء شعوبها بألوانها الزاهية وأقمشتها الفخمة، فأضحت أجنحة الدول المشاركة أشبه بلوحات فنية عميقة التفاصيل.

أسلوب ضيافة

فعند زيارتك لأجنحة الدول المشاركة في إكسبو، قد تجد بعض الأجنحة المزينة من الخارج بصور وجوه نساء ورجال مرتدين الزي التقليدي مثل أجنحة مالاوي وتيمور الشرقية وغيرها، وقد تجد أيضاً بعض العاملين بالأجنحة يرتدون ملابسهم الوطنية والتقليدية، كنوعٍ من استعراض الثقافة والتراث الوطني أثناء استضافة الزوار القادمين من مختلف بلدان العالم.

فعلى سبيل المثال، لا الحصر، بجناح إندونيسيا ترتدي إحدى السيدات التي تقف لاستقبال زوار الجناح، زي «إيسان باكسانغكو» الإندونيسي التقليدي، المعروف بمدينة «باليمبانج»، بجنوب جزيرة سومطرة، حيث أوضحت في حديثها لـ«الرؤية» أن هذا الفستان كان يستخدم بالسابق من قبل أفراد العائلة المالكة والنبلاء في باليمبانج، ولكنه يستخدم الآن على نطاق واسع كملابس تقليدية في حفلات الزفاف.

معانٍ ورموز

تعني كلمة «آيسان» الملابس بلغة باليمبانج، أمّا كلمة «باكسانغكو» المكونة من كلمتين هما «pak» التي تعني ثمانية و«sangko» التي تعني الله، ويتكون الزي التقليدي من قطعتين بنفس اللون والتطريز الذهبي، إحداها فستان طويل تعتليه سترة طويلة، وأبرز ما يميز الزي الإندونيسي تاج «باكسانجكو» الذي ترتديه العروس تحديداً، إضافة لغطاء للرأس.

وقالت: «يأتي التاج على شكل زهرة اللوتس، التي تعتبر رمزاً للنقاء، إلى جانب وردة، والتي تعتبر رمزاً للعائلة، في حين أن الرسومات الزخرفية هي رموز دائرية للأجرام السماوية للشمس والتي تعني الإيمان بالله، وبشكل عام فإن تاج باكسانغكو هو رمز للقداسة والإيمان بالله».

فرق استعراضية

في حين لا يقتصر الزي التقليدي على العاملين في الجناح أو الصور، بل ستجد الفرق الفلكلورية ترتدي الزي التقليدي لبلدها، كفرقة الجناح الماليزي التي أبهرت الجمهور بعرض ساحر بعنوان: «ماليزيا.. آسيا الحقيقية»، حيث ارتدى أعضاء الفرقة النساء تنانير زرقاء داكنة مطرزة باللون الذهبي وقمصان حمراء تعتليها شالات ذهبية مطرزة، إضافة لمجموعة إكسسوارات برّاقة كالقلائد الكبيرة والتيجان والورود التي زينت رؤوسهن.

في حين ارتدى أعضاء الفرقة الرجال قمصان خضراء وبناطيل زرقاء داكنة، تزينت رؤوسهم بالقبعات السوداء المصنوعة من خامة المخمل وعليها قطعة بروش لامعة، بينما توسد الخصر حزاماً ذهبياً مع خامة مخمل سوداء، بالإضافة إلى شال عريض مربوط على الخصر، وشال آخر صغير منسدل على أحد الأكتاف.

أوضح أحد أعضاء الفرقة أن هذا اللباس يقتصر على المناسبات والأفراح، وأن زي الرجل الماليزي عادةً لا يتضمن قلادة، إلا أنهم ارتدوها خلال العرض لإضفاء بريق وجمال على أزيائهم أثناء العرض، لافتاً إلى أن إبراز هذا اللباس أمر ضروري ضمن مشاركتهم في إكسبو 2020 دبي.

قبائل جنوب أفريقيا

وإلى جناح جنوب أفريقيا، الذي يقدم للزوار عرضاً تقديمياً على الشاشات الإلكترونية حول أزياء كل قبيلة، حيث يتم التفريق والتمييز بين كل قبيلة وأخرى من خلال أزيائها، فترتدي قبائل «نديبلي» رداءً صوفياً بألوان الأصفر والأحمر والأسود يغطي كامل الجسم من الأكتاف حتى الأقدام، ويرتدي الرجال حلقات عريضة بأقدامهم، بينما ترتدي السيدات الحلقات برقابهم.

في حين يرتدي أهالي قبائل «إكسهوسا» ألوان الأبيض والأسود والأزرق التركوازي، وترتدي المرأة فستاناً طويلاً وترتدي على رأسها تورباناً مع إكسسوارات زرقاء، والرجل يرتدي رداءً يشبه الجلابية مع رباط يحيط بالرأس. ومن جهة أخرى، يتضمن الجناح كذلك بعض الأزياء التقليدية الموزعة على تماثيل عرض مصنوعة من الألمنيوم. ولعلّ أبرز ما يميز الأزياء الأفريقية ألوانها الجذابة والإكسسوارات بالأيدي والأقدام لكل من الرجال والنساء.

#بلا_حدود