الاحد - 25 فبراير 2024
الاحد - 25 فبراير 2024

«أبوظبي للزراعة» تشارك في فعاليات «الفاو» بإكسبو 2020

«أبوظبي للزراعة» تشارك في فعاليات «الفاو» بإكسبو 2020

هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية.

شاركت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية في الفعاليات التي أقامتها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» في إكسبو 2020 دبي، بمناسبة يوم الأغذية العالمي الذي يصادف 16 أكتوبر من كل عام، اليوم الذي تأسست فيه «الفاو» عام 1945.

وأكدت الهيئة بهذه المناسبة، التزامها بتعزيز مفاهيم السلامة الغذائية وتنمية الوعي المجتمعي بشأن أفضل الممارسات الغذائية للمستهلكين ومنتجي ومتداولي الغذاء على حد سواء، موضحة أن تعزيز الوعي المجتمعي بالممارسات الغذائية ونشر ثقافة استهلاكية مسؤولة، يسهم في الحد من هدر الغذاء وتبني نُظم غذائية صحية تساعد على تحسين صحة المستهلك والمجتمع والوقاية من الأمراض الناتجة عن اتباع نُظم غذائية خاطئة.

وأشارت إلى أن الأمن الغذائي والصحة العامة من الأولويات الاستراتيجية التي توليها القيادة الرشيدة أهمية خاصة، حيث تؤمن قيادتنا بأن مستقبل الأوطان يصنعه إنسان صحيح العقل والبدن.


وأكدت التزامها بترجمة رؤية القيادة الرشيدة لتعزيز منظومة الأمن الغذائي من خلال وضع السياسات والتشريعات اللازمة لزيادة الإنتاج الزراعي المحلي بشقيه النباتي والحيواني، وتطبيق أفضل الممارسات لاستدامة الإنتاج وتحسين جودته، بالإضافة إلى الالتزام بتحقيق أعلى معدلات السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي، عبر ضمان تطبيق أفضل الممارسات المتصلة بسلامة الغذاء في كافة مراحل السلسلة الغذائية، وتبني أنظمة رقابية فعَّالة وبرامج توعوية متكاملة بمجال الزراعة والغذاء، تستند إلى أفضل الممارسات الدولية ومبادئ تحليل المخاطر، بما يسهم في تعزيز رفاهية وسلامة المجتمع.


وأضافت أن تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة في مزارع أبوظبي يعد هدفاً محورياً لعمل الهيئة، حيث يقوم مهندسو الإرشاد بتوعية وتدريب أصحاب وعمال المزارع على تطبيق أفضل الممارسات للمحافظة على جودة المنتج المحلي، وزيادة فترة صلاحيته على طول سلسلة التوريد وعند المستهلكين، وتقليل الفاقد وضمان سلامة الغذاء المتداول في أسواقنا.

وأوضحت الهيئة أن جودة المنتجات الزراعية عملية متكاملة ومتواصلة، تبدأ في المزرعة من اختيار مواعيد الزراعة والأصناف المناسبة، مروراً بعمليات الري والتسميد وخف الثمار والوقاية من الآفات والأمراض، انتهاءً بالطرق الصحيحة للحصاد ومعاملات ما بعد الحصاد، ثم نقل المنتج بطريقة صحيحة للأسواق.

وأشارت الهيئة إلى أنها تحرص على المشاركة بالاحتفال بيوم الأغذية العالمي من منطلق الرغبة في تعزيز الشعور بالمسؤولية العامة، حيث تمثل الإمارات أكبر داعم لبرامج مكافحة الجوع وسوء التغذية على المستويين الإقليمي والعالمي، وتقدم الدولة دعماً مالياً لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، فضلاً عن الدعم الذي تقدمه بشكل مباشر للدول التي تعاني من مشاكل إنسانية ودعم عمليات الإغاثة في حالات الطوارئ والأزمات ومكافحة الجوع وتحسين التغذية.