الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021

متطوعو «سوريا» بإكسبو.. خلفيات متنوعة يجمعها حب الوطن

دفع الحنين للوطن والولاء لدولة الإمارات العربية المتحدة 3 متطوعين سوريين لخوض تجربة التطوع في إكسبو 2020 وتحديداً في الجناح السوري، ليقدموا خدمات التعريف والإرشاد لزوار الجناح.

وتتنوع تخصصات المتطوعين في الجناح السوري فمشلين الخوري وهي مهندسة في شركة هندسية لها مشاريع داخل إكسبو من الناحية الهندسية، وجدت بأنها تستطيع أن تخوض العمل التطوعي كونها متواجدة بشكل يومي مع عملها. وحول مشاركتها بينت بأنها علمت بأن سوريا ستشارك في جناح كما تم الإعلان عن طريق الإنستغرام لمن يرغب في التطوع، وقررت أن تكون مع فريق الجناح السوري. وبعد اجتيازها المقابلة تمت الموافقة عليها.

وحول عملها كمهندسة والتطوع. أوضحت بأنها انتهت من المشروع الهندسي الذي تقوم به في إكسبو ولهذا لديها وقت كافٍ كونها ستتواجد بشكل يومي لأن الشركة التي تعمل بها لديها مشاريع أخرى سيتم إنجازها داخل إكسبو 2020.

وبين المتطوع باسل أبوعلو بأنه طالب في جامعة «ولونغونغ الأسترالية» في دبي تخصص هندسة كمبيوتر. وتأتي مشاركته كونه متعدد المواهب ولديه شغف في تجربة جوانب إنسانية وتطوعية في الحياة، إذ إنه يمتلك موهبة الكتابة والتصوير وهو ما حفزه أن يتواجد كمتطوع في الجناح السوري بإكسبو 2020، إذ تقدم للمشاركة عبر صفحة الجناح السوري الرسمية في إنستغرام والتي أعلنت عن حاجتها لمتطوعين. وفور مقابلته تم إعطاءه الفرصة ليعرف زوار الجناح إلى وطنه سوريا، وهو يشعر بالسعادة بأن سوريا رغم كل الصعاب والأزمات موجودة في قلب دبي وقلب إكسبو 2020.

وأشار إلى أن العمل التطوعي في الجناح يعمل بنظام ساعات عمل معينة وللمتطوع حرية اختيار الوقت الذي يريده الفترة الصباحية أو المسائية. إذ يبدأ العمل من العاشرة صباحاً حتى الرابعة عصراً والعكس للجزء الثاني من المتطوعين. بما يتناسب مع مسار حياتهم إن كانوا طلاباً في الجامعات أو موظفين.

فيما اختارت نور طحلاوي خريجة تخطيط مدن واستدامة، أن تخوض العمل التطوعي لاكتساب خبرة جديدة كونها تخرجت من الجامعة حديثاً، وترغب في خوض مجالات جديدة تساعدها في رسم ملامح حياتها المهنية. ووجدت أن إكسبو 2020 فرصة جميلة وثرية للعقول، إذ يجتمع فيها كل التخصصات والمجالات العلمية التكنولوجية والثقافية، كما أنها فرصة لخوض تجربة العمل التطوعي الذي أحبته بعد تجربته في الجناح السوري. وبينت بأنها وجدت نفس الإعلان الذي تحدث عنه زملاؤها مشلين وباسل. وتقدمت للمقابلة وبالفعل تم الموافقة عليها، وإخضاعها لدورة تدريبية على مدار يومين داخل أرجاء الجناح السوري.

واعتبر المتطوعون الثلاثة مشيلين، باسل، نور. بأن إكسبو 2020 قدم لهم فرصة كبيرة في تمثيل وطنهم سوريا داخل هذا الحدث العالمي والذي يعد فخراً كبيراً. إذ إنهم يستمتعون بمساعدة الزوار لمعرفة معلومات عن الأعمال الفنية والتشكيلية المشاركة في الجناح، الذي يستقبل يومياً مئات الزوار من كل أرجاء الوطن العربي والعالم.