الجمعة - 03 ديسمبر 2021
الجمعة - 03 ديسمبر 2021

قمة أقدر العالمية تصدر في ختام أعمالها «البيان العالمي للمواطنة الإيجابية العالمية»

أصدر المشاركون في قمة «أقدر العالمية» في ختام أعمالها التي أقيمت في «إكسبو 2020 دبي» خلال الفترة من 24 - 30 أكتوبر الماضي «البيان العالمي للمواطنة الإيجابية العالمية» الموجه إلى الحكومات والدول والمجتمعات المؤسسات ذات العلاقة والذي يمثل أهم وأبرز ما توصلت إليه القمة.

وشمل البيان:

1. الدعوة إلى ضرورة توفير مرجعيات علمية وفكرية لمفهوم المواطنة الإيجابية العالمية من منظور عالمي يرتكز على تعزيز الهويات الوطنية للدول بما يضمن تماسكها وتكاملها على أن تكون معتمدة من الجهات العلمية والبحثية المختصة.

2. الدعوة إلى ضرورة تعزيز ثقافة وقيم المواطنة الإيجابية العالمية بين الحكومات والمؤسسات الثقافية والدينية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص للعمل على تفعيل هذا المفهوم الإنساني بين الشعوب من خلال استحداث برامج ومبادرات متنوعة ومتخصصة تعزز مفاهيم المواطنة الإيجابية العالمية وفق مناهج علمية وتربوية.

3. الدعوة إلى إطلاق جائزة دولية تحت عنوان «المواطنة الإيجابية العالمية» تتضمن أهم المحاور والقضايا والمتطلبات اللازمة لنشر نهج المواطنة الإيجابية العالمية بين مختلف المؤسسات ذات العلاقة على المستويات الثقافية التربوية والاجتماعية.

4. الدعوة إلى ضرورة إطلاق مبادرات الحوار الحضاري حول العالم، واستثمار المشتركات الإنسانية في تعزيز التسامح والسلم العالمي، والتعاون في مواجهة التحديات التي أضرت بالقيم الإنسانية العالمية والأخلاق الكريمة.

5. الدعوة إلى تضمين قيم المواطنة الإيجابية العالمية ضمن المناهج التعليمية على المستويات الوطنية في كافة المراحل التعليمية، ودراسة مدى توافقها مع مبادئ المواطنة الايجابية العالمية تعزيزاً للقيم الداعمة والمشجعة على التواصل الحضاري والإنساني بين شعوب الأرض.

6. تشجيع دول العالم على الاستفادة من منشورات المؤسسات الدولية كالأمم المتحدة واليونسكو واليونسيف والمؤسسات الوطنية والإقليمية وغيرها في إعداد وتطوير مناهج المواطنة الإيجابية العالمية بما يحقق أهدافها وغاياتها.

7. تشجيع دول العالم إلى الاستفادة من التجارب المميزة لبعض الدول في مجال المواطنة الإيجابية العالمية وإيجاد منصة دولية لاحتواء هذه التجارب الدولية ودراسة مدى الاستفادة منها، وتشجيع دول العالم على تضمين تجاربها الوطنية في هذه المنصة الدولية.

8. دعوة كافة دول العالم إلى تبادل الخبرات والإمكانات والطاقات ومختلف وسائل المعرفة في مجال تطوير وإنتاج اللقاحات اللازمة لمواجهة الأوبئة والجائحات التي تمر بالبشرية.

9. دعوة مختلف دول العالم القادرة والتي لديها الإمكانات المادية والفنية إلى توجيه الاهتمام والدعم إلى الدول الفقيرة ذات الإمكانات المحدودة وتقديم اللقاحات اللازمة لها.

10. الدعوة إلى توفير مزيد من الدعم الفني والمادي اللازم لإعطاء البحث العلمي في مجال علم الأوبئة واللقاحات بما يخدم المجتمع الإنساني.

وعقدت قمة أقدر العالمية تحت شعار «المواطنة الإيجابية العالمية - تمكين فرص الاستثمار المستدام» وتم تنفيذها بمشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة، وبالتعاون مع الشركاء والمنظمات الدولية منها الأمم المتحدة، واليونسيف، والعديد من الجامعات والمراكز البحثية الدولية ومؤسسات المجتمع المدني وحضرها مشاركون من مختلف الديانات والثقافات.

وشهدت أروقتها حوارات بناءة باعتبارها منصة عالمية لاجتماع القادة ومتخذي القرار، والخبراء والمختصين، إضافة إلى الشركات المتخصصة، والشباب والطلاب والناشئة، وأولياء الأمور، بلغة عالمية موحدة وتنوع ثقافي مبدع لتشكيل رؤية تبحث عن مفهوم عالمي جديد «المواطنة الإيجابية العالمية».

وأشاد المشاركون في القمة بجهود دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في العملِ على نشرِ قيم الانفتاح والتسامح وحسن الجوار في العالم، وحرصها على تعزيز العمل الدولي المشترك الداعم لنشر قيم الترابط والتماسك وتقبل الآخر بين مختلف الثقافات والشعوب والأديان، مقدمين الشكر للدولة على استضافتها الكريمة لهذه القمة العالمية.

وأثنوا على جهود الدولة وعملها الدؤوب في تعزيز المفاهيم الإنسانية العالمية ونشر قيم التسامح والتعايش الإنساني ودعوا إلى الاستفادة من تجربتها العالمية المتميزة في هذا المجال.. مشيدين بمستوى التحضير العالي والاستضافة المتميزة لإكسبو 2020.

وتنوعت فعاليات القمة العالمية التي شملت كافة قطاعات المجتمع وشملت الفن والموسيقى والأدب والجلسات الحوارية وجلسات العصف الذهني والمناقشات الجماعية والفردية شارك فيها أكثر من 182 متحدثاً ومشاركاً من كافة دول العالم خبراتهم العلمية والعملية في هذا المجال.

وكان من أبرز فعاليات قمة أقدر العالمية النسخة الرابعة إطلاق مبادرات «أقدر لاب» بحضور كل من سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة للإعلان عن القمة العالمية للطب الدقيق، والدكتور علي راشد النعيمي رئيس لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي واللواء الركن خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية وفهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، والمستشار الدكتور إبراهيم الدبل الرئيس التنفيذي لبرنامج خليفة للتمكين «أقدر» والدكتور عبدالسلام المدني رئيس إندكس القابضة الشريك التنفيذي للقمة وعدد من المسؤولين.

وقالت سارة الأميري: «سعداء بالإعلان عن القمة العالمية للطب الدقيق، هذه المبادرة الريادية من الإمارات والتي تحرص على تعزيز اللقاءات العالمية واستضافة الأحداث الكبرى لخير البشرية جمعاء، حيث سيناقش المؤتمر آخر الموضوعات المتعلقة بالرعاية الصحية وسبل تعزيز التعاون الدولي في هذه المجالات وتوثيق التعاون بين المنظمات والهيئات العالمية في علوم الطب الحديث».

وأعلن فهد القرقاوي عن إطلاق مساهمة مركز حمدان لمستقبل الاستثمار(HCFI) التي تهدف إلى تنمية قدرات الشركات من أجل استقطاب الاستثمارات الأجنبية وخلق فرص غير مسبوقة في قطاعات تهم المستثمرين ورواد الأعمال بغرض تعزيز مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في التنمية المستدامة.

كما شملت المبادرات من خلال «مجلس أقدر»، بمنصته الحوارية التي استضافت إحدى الشخصيات المميزة في عالم كرة القدم كلارنس سيدورف - المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة سيدورف ورئيس مجلس إدارة مؤسسة بلاك إمباكت واللاعب السابق لمنتخب هولندا وعدد من أشهر الأندية الأوروبية، حيث تحدث حول تعزيز المواطنة العالمية الإيجابية ضمن ثقافات متعددة.

وأعلن من خلالها اللاعب سيدروف إطلاق مبادرة الجمعية العالمية لرجال الأعمال والتي تستهدف دعم المجتمعات الفقيرة في عدة دول.

وخلال فعاليات «أقدر آرت» لليوم الأخير تم إعطاء جائزة «فنان العام» والتي تقدم للفنانين الذين يسعون إلى مد جسور التواصل الثقافي بين الدول، للمؤلف الموسيقي إيهاب درويش والذي ألف مقطوعة «أقدر للسلام» وجائزة «فنان المستقبل» التي تقدم للفنانين الموهوبين الناشئين للمغني الإماراتي الشاب عبدالله الشامسي وستقوم فعالية «أقدر آرت» بالتركيز على نوع مختلف من الفن كل عام.

كما كان «أقدر بوتكامب» المعسكر التدريبي الاستثنائي والذي هدف لتمكين الشركات الناشئة ودعمها بالأدوات اللازمة لتشكيل أفكارها وتحويلها إلى خطط ومشاريع يمكن تنفيذها، وتقديمها للمستثمرين للحصول على فرص تمويلية لتلك المشروعات.

وما لا شك فيه أن إقامة قمة أقدر العالمية خلال إكسبو 2020 قد ساعدت بشكل كبير فى نجاح قمة هذا العام وتحقيق أهدافها ومن أهمها تمكين الأفراد وتعزيز أهمية المواطنة الإيجابية في مختلف الميادين داخل دولة الإمارات بجانب تعزيز أسس التعاون والعمل من أجل مستقبل أفضل للجميع.