الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
 جانب من أحد اللقاءات. (من المصدر)

جانب من أحد اللقاءات. (من المصدر)

«الإمارات للتوازن بين الجنسين» يستضيف السيدة الأولى في مقدونيا الشمالية

استضاف مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين السيدة الأولى في جمهورية مقدونيا الشمالية الدكتورة إليزابيتا جيورجيفسكا قرينة رئيس مقدونيا الشمالية، ضمن مبادرة «الرؤية والمسيرة» التي يتم تنظيمها في جناح المرأة بإكسبو 2020 دبي، بالتعاون مع كارتييه ضمن هذا الحدث العالمي الذي تشارك فيه 192 دولة.

وشاركت الدكتورة إليزابيتا جيورجيفسكا الحضور تجربتها المهنية والعلمية والإنسانية في هذه الجلسة الملهمة، التي تطرقت خلالها أيضاً إلى بعض الجوانب الحياتية في المجتمع المقدوني كزوجة لرئيس الجمهورية، وأعربت عن شكرها لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين لاستضافتها في هذه المبادرة الرائدة التي أتاحت لها فرصة التحدث إلى شخصيات من مختلف دول العالم في منصة واحدة، لتبادل المعرفة والخبرات حول أفضل السياسات الداعمة للمرأة، وكيفية التغلب على ما تواجهه من تحديات وتعزيز الاستفادة من قدراتها، مشيرة إلى أنها، كأي امرأة، واجهت العديد من التحديات تم التغلب عليها بالدعم الذي وجدته من عائلتها ووطنها خلال هذه المسيرة.

صنع القرار


وقالت السيدة الأولى في جمهورية مقدونيا الشمالية: «ناقشنا أيضاً خلال الجلسة كيف يمكننا جميعاً العمل معاً من أجل مستقبل متوازن للجنسين في إطار العلاقات القوية مع دولة الإمارات التي ألهمت الكثير من دول العالم بتجربتها الرائدة إقليمياً في هذا المجال، كما أتيحت لي الفرصة لتبادل الآراء والإجابة على الأسئلة المتعلقة بالقضايا ذات الصلة بقيادة المرأة وسبل دعمها في التطور الوظيفي، وتعزيز دمجها في مجتمعاتنا عندما يتعلق الأمر بمشاركتها في تطوير السياسات وعملية صنع القرار».

وعلى هامش هذه الاستضافة بمبادرة «الرؤية والمسيرة»، قامت الدكتورة جيورجيفسكا بعدد من الزيارات لأجنحة وطنية في إكسبو 2020 دبي، تتواكب مع اهتماماتها العلمية، شملت زيارة وزارة التطوير الحكومي والمستقبل ووزارة الذكاء الصناعي والمسرعات الحكومية بالإضافة لمتحفي الاتحاد والشندغة، ضمن جدول حافل بالعديد من الموضوعات التي تهم ملف المرأة والتوازن بين الجنسين والتطور الحكومي والمحطات التاريخية والثقافية المهمة بالدولة، بالتنسيق مع مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين.

تعاون مشترك

وأشارت الدكتورة إليزابيتا جيورجيفسكا إلى لقائها بوزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل عهود بنت خلفان الرومي، وقالت: «ناقشنا سبل التعاون المشترك بين دولة الإمارات وجمهورية مقدونيا الشمالية وأهم الممارسات التي تدفع بعجلة التطوير الحكومي وتعزيز جاهزية التعامل مع المتطلبات والمتغيرات المستقبلية، كما اطلعت على أحدث التطبيقات الذكية خلال لقائي بعمر بن سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي، وهدى الهاشمي مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية، وتعرفت على الجهود الجارية في دولة الإمارات فيما يتعلق بالاستثمار في التقدم والابتكار، وكيف تصنع مستقبلها الذي يركز على التنمية المكثفة لمواكبة ما نعيشه اليوم من عولمة»، مشيدة بالعلاقات الودية والروابط الوثيقة التي تجمع البلدين من خلال تعاون المؤسسات المختلفة ومن خلال مواطني مقدونيا الذين يقيمون في دولة الإمارات.

مسرعات

وضمن جدولها الحافل بالزيارات، قامت قرينة رئيس جمهورية مقدونيا الشمالية بزيارة لمقر المسرعات الحكومية بحكومة دبي برفقة مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية هدى الهاشمي، والأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين شمسة صالح، حيث استمعت لشرح مفصل حول تجربتي مؤشر التوازن بين الجنسين في القطاع المالي والمصرفي بدولة الإمارات، والتشريعات الداعمة للتوازن بين الجنسين.

إرث وتاريخ

كما قامت الدكتورة إليزابيتا جيورجيفسكا بزيارة لمتحفي الاتحاد والشندغة، حيث رافقتها مدير عام هيئة دبي للثقافة والفنون هالة بدري، في جولة تعكس أهمية هذه الأماكن التي شكلت منصة لالتقاء الحضارات والتاريخ والثقافة وملمحاً للإرث الثقافي والحضاري للدولة ويوثق أهم مراحلها التاريخية.

واستقبلت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين منى غانم المري، السيدة الأولى في جمهورية مقدونيا الشمالية بحضور عدد من القيادات النسائية، واختتمت إليزابيتا جيورجيفسكا زيارتها بحضور الافتتاح الرسمي لجناح المرأة الذي يتم تنظيمه في منطقة الوصل بإكسبو 2020 لأول مرة في تاريخ هذا الحدث العالمي.

نجاح وانجاز

وأشارت شمسة صالح إلى انفتاح دولة الإمارات دائماً على التعاون المعرفي وتبادل الخبرات والتجارب المختلفة مؤكدة أن مسيرة جيورجيفسكا المهنية والعلمية الحافلة بالنجاح والإنجاز من شأنها أن تُلهم العديد من النساء الطموحات، وقالت إن مشاركتها كمتحدثة رئيسية في هذه المبادرة الرؤية بإكسبو 2020 من شأنها أن تفتح الباب أمام مشاركات مستقبلية أخرى، في إطار التعاون المشترك والعلاقات القوية التي تربط دولة الإمارات بجمهورية مقدونيا الشمالية.

وأضافت صالح: «خلال مرافقتي لها في معظم الزيارات التي قامت بها لعدد من الوزارات والجهات الحكومية، تحدثنا عن موضوعات تخص المرأة ودعم التوازن بين الجنسين وأهمية الاطلاع على التجارب المختلفة التي تثري هذا الملف المهم، الذي يُصب في مصلحة التنمية البشرية على مستوى العالم وأهمية الاستفادة من طاقات المرأة وتوفير السبل الممكنة التي تتيح لها زيادة مساهمتها الإيجابية»، مشيرة إلى اطلاعها على تجربة مبادرة المسرعات الحكومية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والتي أسهمت كثيراً في تسريع العمل في الملفات الحكومية.