الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

إكسبو 2020 دبي.. يوحّد جهود محاربة التغير المناخي

يشكل إكسبو 2020 دبي منصة عالمية لمناقشة المشاكل البيئية والتغير المناخي في إطار سلسلة من الفعاليات والأنشطة، والتي تتناول قضايا متنوعة مثل إعادة التدوير وتبني الطاقة النظيفة والبلاستيك أحادي الاستخدام والبصمات الكربونية.

وتعتبر دولة الإمارات من الدول الرائدة عالمياً في تحقيق الإنجازات المرتبطة بالمناخ، بما يشمل قطاع الطاقة والجهود التي تبذلها الدولة في تعزيز التحول نحو المصادر المتجددة وخفض تكاليف الطاقة الشمسية. ونجحت الإمارات في تطوير 3 مجمعات من أكبر مواقع إنتاج الطاقة الشمسية في العالم، وذلك بالتوازي مع التقدم الذي تحققه قطاعات أخرى في مجال الحفاظ على البيئة ومكافحة التغير المناخي على غرار المزارع العمودية والتقنيات الزراعية المتقدمة «أغريتيك».

وقال مفوضو أجنحة التقتهم «الرؤية» في إكسبو 2020 دبي، إن الحدث الدولي يعتبر مكاناً مثالياً لمناقشة القضايا والتحديات العالمية، خاصة مشكلة البيئة والتغير المناخي والانبعاثات الكربونية، مشيرين إلى أن إعلان دولة الإمارات هدفها لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، عبر تخصيص أكثر من 600 مليار درهم للاستثمار في الطاقة النظيفة والمتجددة حتى 2050، يعتبر محفزاً عالمياً على مكافحة التغير المناخي وخفض الكربون.

وقال المفوض العام للجناح السويسري ورئيس لجنة تسيير إكسبو 2020 دبي، مانويل سالتشلي، إن مشاركة سويسرا في إكسبو 2020 دبي تعطي أهمية خاصة للقضايا البيئية والتغير المناخي، مشيراً إلى أن الجناح بالتعاون مع السفارة السويسرية، ووفد الاتحاد الأوروبي، نظم جلسة مخصصة لليوم الدولي للأمم المتحدة بشأن المناخ، والذي جاء بعنوان «نقاوة الجو من أجل سماء زرقاء»، والتي تناولت أفضل الممارسات المتفق عليها للحفاظ على البيئة، في سياق الصفقة الأوروبية الخضراء.

وأضاف سالتشلي أن إكسبو 2020 دبي يعد مكاناً مثالياً لمناقشة المشكلات العالمية مثل البيئة والمناخ والانبعاثات الكربونية، لا سيما مع وجود نحو 200 دولة ومؤسسة دولية في مكان واحد، مشيراً إلى أن سويسرا ملتزمة بمسعاها المشترك الإقليمي والدولي لتقليل الانبعاثات عبر تبني الحدود القصوى للاتحاد الأوروبي في هذا المجال، مشيراً إلى أن مساهمة سويسرا تتمثل في توفير الأبحاث والابتكارات المتميزة حول هذه المسألة.

من جهته، قال مدير الجناح البرازيلي، رافائيل ناسيمنتو: «إن مشاركتنا في إكسبو 2020 دبي تشكل فرصة لإبراز جهود البرازيل في معالجة مشكلات التغير المناخي والحفاظ على الطبيعة وحماية البيئة وتخفيض الانبعاثات، مشيراً إلى أن المياه والطبيعة موضوعان محوريان في تصميم الجناح المبني من مواد طبيعية».

وأضاف ناسيمنتو أن إكسبو 2020 دبي يشكل فرصة عالمية لعرض واقع المناخ العالمي والحلول التكنولوجية المختلفة لمواجهته، كما أنه فرصة لتعزيز التنسيق والتعاون العالمي لمحاربة تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي، مشيراً إلى أن قضايا الاستدامة والبيئة والتغير المناخي من القضايا المهمة التي ستركز عليها المشاركة البرازيلية في إكسبو عبر مجموعة من الفعاليات والأنشطة الممتدة على مدى 6 أشهر.

وأشار إلى أن تخصيص دولة الإمارات أكثر من 600 مليار درهم للاستثمار في الطاقة النظيفة والمتجددة حتى 2050، يعتبر محفزاً عالمياً على مكافحة التغير المناخي وخفض الكربون.

الجدير بالذكر، أن إكسبو 2020 دبي يشهد من خلال القاعات وأجنحة الدول والشركات استعراض أحدث التكنولوجيات الخاصة بمشروعات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، ويعمل الحدث الدولي على تنظيم حوارات جدية عن كيفية مواجهة التغيرات المناخية العالمية، وتنفيذ مقررات اتفاق باريس للمناخ.