الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

أميرة ساكت: «الهيب هوب» تعزز قوة وثقة الفتيات بأنفسهن

ترغب راقصة الهيب هوب، ومصممة الرقصات، والناشطة الأمريكية أميرة ساكت، في أن تشعر النساء والبنات بقوتهن عبر رقص الهيب هوب، وفي أن يستكشفن هذا الشكل من الفن بطريقة لا يمكن الاعتراض عليها، هذا ما أكدته بعد عرض أداء قدمته على المسرح في جناح الولايات المتحدة الأمريكية في إكسبو 2020 دبي.



وتقول أميرة ساكت: "أرغب في أن تشعر البنات بقدرتهن وقوتهن، للتعبير عن أنفسهن بالرقص بدون الإفراط في وضع ذلك في إطار جنسي، وألا يظهر الأمر خارج إطاره المفروض، والذي يزيد من قوة الفتاة ويدعم شخصيتها وكيانها واستقلالها الإيجابي".



وأضافت: "عبر تعليم فتاة ما رقصة (بريك دانس)، التي تمثل حقاً حركة رياضية، أو تعليمها رقصة البوبينغ، وهي حركات مسرحية وإبداعية، ستكون لديها القوة التي لا تستند فقط إلى مظهرها، أو الطريقة التي تجذب بها الرجال. خاصة بالنسبة للفتيات الشابات، أعتقد أن مشاهدتي هي تذكير قوي بأن الرقص يمكن أن يكون شيئاً جميلاً وقوياً. يمكن أن تكونين امرأة وترقصين الهيب هوب، ولكن أيضاً بدون أن تواجهي أي اعتراض".



وتؤكد أميرة: «الأمر يتعلق بالاختيار. أنا لا أغصب أحداً، فأنت بالغة ويمكنك فعل ما تريدين. ولكن بالنسبة للشابات، أنا قلقة بشأن الصور التي يشاهدونها باستمرار عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقابل ما يقال لهم مثل (أحبي نفسك، واهتمي بنفسك)، وما إلى ذلك».



وقد تدربت أميرة ساكت على رقص الباليه الكلاسيكي في عمر صغير، وكان والدها عازف لموسيقى الجاز، وهي تقول إنها وقعت في حب رقص الهيب هوب منذ سن مبكرة: «الجزء الأول من ثقافة الهيب الهوب التي أحببتها كانت بكل تأكيد الراب. ثم بدأت في الرقص بعد ذلك بقليل، ولكنني كنت أرقص دائماً. فأنا أحب جميع أنواع الرقص».

وتُدرّس أميرة ساكت رقص «بريك دانس» باستوديو في شيكاغو، وتستخدم صوتها لمحاربة الصور النمطية السلبية عن المرأة المسلمة، وتقول إن عملها يركز أيضاً على تناول المفاهيم الخاطئة حول ثقافة الهيب هوب، خاصة في المجتمع الإسلامي.



وبرأي أميرة، فإنه «عندما يسمع أي مسلم عادي براقصة هيب هوب، فإن الفكرة التي تتبادر إلى ذهنه ليست ما أفعله. يوجد جانب تعليمي في السماح للناس بفهم ثقافة الهيب هوب، وتعريفهم بجذور رقصاتها، وفهم ثقافتها السرية.. يوجد جزء تنافسي في رقصنا أيضاً، فأنا أحارب الناس وأتنافس معهم، وهذا يبني الكثير من الثقة بالنفس ويعود بنفع عظيم، خاصة على الشباب».