السبت - 04 ديسمبر 2021
السبت - 04 ديسمبر 2021

وزير السياحة في لوكسمبورغ: الإمارات وجهة تجمع بين الماضي والحاضر

أكد وزير السياحة والشركات الصغيرة والمتوسطة في لوكسمبورغ، ليكس ديليس، أن مزيج الثقافة والتراث المحلي مع التأثير الدولي، هو ما يجعل الإمارات وجهة مثيرة تجمع بين الماضي والحاضر.

وأوضح في لقاء خاص مع "الرؤية" أن إكسبو دبي 2020 هو فرصة رائعة للترويج للوكسمبورغ كوجهة سياحية، ويسلط جناحنا الضوء على الطبيعة الغنية والمتنوعة في بلدنا. ورغم أن لوكسمبورغ صغيرة نسبياً، إلا أنها تتمتع بتنوع مبهر في الطبيعة. ويستخدم الجناح الأدوات الرقمية لإظهار الغابات الكثيفة والأودية في منطقة الأردين، والتشكيلات الصخرية في منطقة مولرثال، والأرض الحمراء في مينيت المعروفة بساحات التعدين مسبقاً، وحقول العنب حول نهر موزيل وفي منطفة غوتلاند بقلاعها العديدة. أما قسم «الجمال» في الجناح فيفاجئ الزوار بتصميم يوحي للزائر بأنه في «قلب أوروبا الأخضر» أي غابات لوكسمبورغ النابضة. وأهم ما يميز الجناح فهو المزلقة المستوحاة من المزلقة «scheberfouer» الموجودة في مهرجان لوكسمبورغ التقليدي.

وقال هذه أول زيارة لي إلى دولة الإمارات وقد أعجبت بجميع التجارب التي مررت بها خلال تواجدي هنا. ومزيج الثقافة والتراث المحلي مع التأثير الدولي هو ما يجعل هذه الدولة وجهة مثيرة تجمع بين الماضي والحاضر.

وأضاف: لوكسمبورغ الواقعة في قلب أوروبا هي آخر دوقية كبرى متبقية في العالم، وهي إحدى أصغر دول العالم مساحةً. وتمتلك لوكسمبورغ اتصالاً جوياً مع أكثر من 85 وجهة أوروبية. وطيرانها الوطني Luxair أنشأ مساراً حصرياً بين لوكسمبورغ ودبي.

وعن أفضل الأوقات لزيارة لوكسمبورغ، قال: لوكسمبورغ هي وجهة مثالية للعطلات خلال جميع مواسم السنة. فهي تمتلك الطبيعة الجميلة والأنشطة المرحة وتجارب الطعام الممتازة والثقافة والتاريخ المبهر. والأنشطة الخارجية مثل المشي والدراجات الهوائية فقد أصبحت رائجة مؤخراً وتم تطويرها في الفترة الأخيرة. مع مساحاتها الخضراء والغابات وحقول العنب وقلاع العصور الوسطى وعاصمة مسجلة كموقع يونسكو للتراث العالمي، تقدم لوكسمبورغ لزوارها رحلة لا تنسى.