الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

جناح الشباب يستعرض تجارب شباب فريق عمل إكسبو 2020 دبي

استضاف جناح الشباب في إكسبو 2020 دبي، عدداً من الشباب الذين عملوا ضمن فريق إكسبو 2020 ممن أسهموا في تنظيم الحدث العالمي الأكبر في المنطقة على مدار السنوات الماضية، وذلك بهدف تسليط الضوء على تجربة الشباب في العمل على تنظيم إكسبو 2020 «الأكثر شباباً في تاريخ المعرض» واستعراض أهم الدروس المستفادة واللحظات المؤثرة والمهام والتحديات خلف كواليس أهم حدث تستضيف دولة الإمارات هذا العام.

شهد اللقاء الذي استضافه جناح الشباب حضور شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي وسعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي. وتحدث فيه عدد من شباب من الإمارات الذين عملوا على مدار السنوات الماضية ضمن فريق عمل إكسبو 2020 عن تجاربهم ودورهم في تحقيق وعد قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة بتنظيم حدث استثنائي يبهر العالم.

وقالت ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لإكسبو 2020 دبي: حرصنا منذ اليوم الأول لبدء العمل على إكسبو أن يكون للشباب الإماراتي دور محوري وأساسي في هذا الحدث العالمي، انطلاقاً من توجيهات قيادتنا الرشيدة بأن يكون الشباب في قلب إكسبو، وأن يكون لهم بصمة ومشاركة فعالة في كافة تفاصيل التخطيط والتنفيذ والإخراج النهائي لهذا الحدث.



ثقتنا بشبابنا لا حدود لها، هم المستقبل، وثقتنا بهم نابعة من الثقة التي توليها قيادة دولة الإمارات لهم ولدورهم في بناء الوطن حاضراً ومستقبلاً.

وقالت الهاشمي، إن العمل مع الشباب ألهمنا وساعدنا على التفكير بتفاصيل كثيرة لم نكن لنفكر بها لولا تواجد عقول الشباب المبدعة والملهمة ضمن فريق عملنا.

وفي مداخلة أثناء الجلسة، قالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس مركز الشباب العربي: «قدمت الجلسة نموذجاً رائداً في تمكين الشباب ومنحهم الثقة ضمن فريق ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لإكسبو 2020 دبي، بما يترجم رؤية قيادتنا الرشيدة على أهمية إشراك الشباب للعب أدوار قيادية لاستضافة هذا المحفل العالمي الأكبر في المنطقة، ووصفت فريق شباب مكتب إكسبو بالنماذج المبهرة على السعي والمبادرة والتفاني في العمل، والنموذج لفريق العمل المثالي الذي تطمح له مختلف الجهات لإدارة مشاريعها. وأضافت موجهة حديثها للشباب المشاركين «أنتم اليوم تبنون إرثاً ونموذجاً يجب أن يحتذي الجميع عندما يعملون على مشاريع تستهدف تمكين الشباب».

وقالت إن لقاء هؤلاء الشباب هو فرصة لإلقاء نظرة مقربة على قصصهم وما عملوا على إنجازه في كواليس هذا الحدث المهم، فلم يكن الحديث حول أنه الأكثر شباباً في تاريخ المعرض العالمي مجرد وصف عام، بل هو أسلوب ونهج عملت قيادة دولة الإمارات على دعمه منذ اليوم الأول، سواء من خلال إشراك الشباب في العمل على تنظيمهم، أو تخصيص جناح يحتفي بتجارب الشباب ويروي قصة الإنسان الإماراتي.

وشارك سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي، بإدارة الجلسة، وتحدث عن دور الشباب في تنظيم هذا الحدث وقال: إن الهدف من هذا الجناح هو الاحتفاء بالإنسان، وأن الجميع كان شاهداً على نجاح إكسبو بكافة تفاصيله، وتجربة شباب الإمارات في العمل على حدث بضخامة إكسبو 2020 دبي، هي تجربة يجب أن تُنقل وتكون نموذجاً لإشراك الشباب في العمل على تصميم وتنظيم حدث عالمي بهذا الحجم، فهؤلاء الشباب الذين كان لهم أدوار متفاوتة تجمعوا في مكتب إكسبو، قادمين من خلفيات مهنية متنوعة وثرية وقصص ملهمة أضفت طابعاً مميزاً على تنظيم هذا الحدث، وعملوا على أدق التفاصيل، مواصلين الليل بالنهار، واليوم نسعد بأن نعرض للجميع هذه القصص التي نفخر بها.



وأضاف: «وراء كل محطة هناك قصة، واليوم نستعرض قصصاً من ذهب، وراءها شباب وشابات من الإمارات نفتخر بهم وبكل ما قدموه لأجل هذا الحدث، وأن الإيمان بالشباب نتج عنه هذا الإنجاز الذي نفتخر به اليوم».

وفي ختام الجلسة، أجمع الشباب العاملون في مكتب إكسبو على أن هناك تحدياً آخر ينتظرهم في رحلتهم بعد الانتهاء من إكسبو 2020 دبي، وقالوا إن حياتهم المهنية بعد إكسبو ستكون حافلة بتجارب لن تفارقهم مع مرور الأيام، وأن هناك عشرات الفرص التي قد تكون بانتظارهم في اللحظة التي ينتهون بها من فترة الراحة الواجبة.