الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
No Image Info

بقيادة إماراتية.. جهود عربية لمواجهة التغير المناخي

بالتزامن مع انطلاق مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في غلاكسو اتخذت الدول العربية بقيادة الإمارات عدة إجراءات لمواجهة التغير المناخي.

جهود إماراتية

وأعلنت دولة الإمارات مطلع الشهر الماضي عن هدفها لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، على أن تعمل جميع المؤسسات كفريق واحد لتحقيقه، وذلك مع استثمار أكثر من 600 مليار درهم في الطاقة النظيفة والمتجددة حتى 2050.

وتركز استراتيجية الإمارات في العمل المناخي على تحقيق التوازن بين متطلبات التنمية المستدامة والحد من تداعيات تغير المناخ وتعزيز التكيف معها.

وتهدف الاستراتيجية إلى رفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40%، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50% منها 44% طاقة متجددة و6% طاقة نووية، وتحقيق توفير يعادل 700 مليار درهم حتى عام 2050.

كما تهدف إلى خفض الانبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء بنسبة 70% خلال العقود الثلاثة المقبلة.

جهود سعودية

وتعهدت السعودية بأن تصل إلى صافي انبعاثات صفري بحلول 2060، وأن ترفع هدفها السنوي لخفض انبعاثات الكربون بأكثر من مثليه إلى قرابة 280 مليون طن.

وعُقدت القمة الأولى لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر في مدينة الرياض بمشاركة عدد من قادة الشرق الأوسط وأفريقيا والمسؤولين الدوليين في قطاع البيئة والتغيّر المناخي.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز التعاون وتوحيد الجهود نحو تنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة، كما تهدف إلى تشكيل أول تحالف لمكافحة التغير المناخي في الشرق الأوسط وتعزيز الاستثمار ونقل المعرفة لمواجهة التحديات المشتركة.

وتستهدف مبادرتا السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر حماية البيئة، ومواجهة التغيير المناخي، ووضع خارطة طريق لتقليل الانبعاثات الكربونية في المنطقة لأكثر من 10%من الإسهامات العالمية، وزراعة 50 مليار شجرة في المنقطة وفق برنامج يعد أكبر البرامج لزراعة الأشجار في العالم، يساهم في تحقيق نسبة 5% من المستهدف العالمي للتشجير.

وتعمل السعودية على تأسيس صندوق للاستثمار في حلول تقنيات الاقتصاد الدائري للكربون في المنطقة وإنشاء مبادرة عالمية تسهم في تقديم حلول الوقود النظيف لتوفير الغذاء لأكثر من (750) مليون شخص بالعالم.

ويبلغ إجمالي الاستثمار في هاتين المبادرتين ما يقارب 39 مليار ريال على أن تسهم المملكة في تمويل 15% منها.

البحرين

كما أعلنت البحرين مؤخراً أنها تسعى إلى تحقيق الحياد الصفري في الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2060، لتصبح ثالث دولة خليجية تعلن عن هذه الخطوة لمواجهة التغير المناخي.

ومؤتمر قمة المناخ هو مؤتمر سنوي يحضره 197 دولة لمناقشة تغير المناخ، وما الذي تفعله هذه البلدان من أجل مواجهة تحديات تغير المناخ ومعالجتها.