الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

ارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي بـ 140 مليار متر مكعب حتى 2025

ارتفاع الطلب على الغاز الطبيعي بـ 140 مليار متر مكعب حتى 2025

جهود الاتحاد الأوروبي للتوقف عن استخدام الغاز الروسي تؤدي إلى انخفاض واردات الكتلة الأوروبية

قالت الوكالة الدولية للطاقة، إن ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي، ومخاوف بشأن الإمدادات نتيجة الحرب في أوكرانيا سيبطئ نمو الطلب على الوقود الأحفوري خلال السنوات المقبلة. وتوقعت الوكالة في تقرير، الثلاثاء، ارتفاع الطلب العالمي على الغاز الطبيعي بمقدار 140 مليار متر مكعب بين عامي 2021 و2025، ما يعد أقل من نصف الزيادة البالغة 370 مليار متر مكعب، التي سجلت خلال الخمس سنوات الماضية، وتشمل الانكماش الذي سببه فيروس كورونا.

وترجع التوقعات المعدلة في الغالب إلى تكهنات تباطؤ النمو الاقتصادي بدلاً من تحول المشترين من الغاز إلى الفحم أو النفط أو الطاقة المتجددة، في حين ينبعث من حرق الغاز «ثاني أكسيد كربون» أقل من أنواع الوقود الأحفوري الأخرى، فإن غاز الميثان المنطلق أثناء عملية الاستخراج يعد محفزاً مهماً لتغير المناخ.
وقال مدير أسواق الطاقة والأمن بالوكالة كيسوكي ساداموري: «الحرب الأوكرانية تعطل أسواق الغاز بشكل خطير». فيما قالت وكالة الطاقة إن جهود دول الاتحاد الأوروبي للتوقف عن استخدام الغاز الروسي ستؤدي إلى انخفاض صادرات خطوط الأنابيب من روسيا إلى الكتلة بنسبة ما بين 55 إلى 75%.
وأكد ساداموري: «نشهد الآن ارتفاعاً حتمياً في الأسعار، حيث تتنافس البلدان في جميع أنحاء العالم على شحنات الغاز الطبيعي المسال، ولكن الاستجابة الأكثر استدامة لأزمة الطاقة العالمية اليوم تتمثل في بذل جهود أكبر لاستخدام الطاقة بشكل أكثر كفاءة وتسريع التحول للطاقة النظيفة». وقال التقرير الفصلي للوكالة إن الطاقة الإنتاجية مقيدة جزئياً بسبب الركود في استثمارات البنية التحتية للغاز خلال الأعوام من 2010 إلى 2020 وتأخيرات البناء المرتبطة بكورونا، مضيفاً أنه من غير المرجح أن تؤثر الاستثمارات الجديدة على إمدادات الغاز إلا بعد عام 2025.