الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

«مصدر» الإماراتية تعلن إغلاق تمويل محطة «كاراداغ» في أذربيجان

«مصدر» الإماراتية تعلن إغلاق تمويل محطة «كاراداغ» في أذربيجان

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، الاثنين، عن إغلاق تمويل محطة كاراداغ للطاقة الشمسية الكهروضوئية التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 230 ميغاواط في أذربيجان، وهو أول مشروع طاقة شمسية مستقل قائم على الاستثمار الأجنبي في البلاد، وأول مشاريع «مصدر» في أذربيجان.

ويشارك في تمويل المشروع صندوق أبوظبي للتنمية، وبنك التنمية الآسيوي، والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، والوكالة اليابانية للتعاون الدولي.

وقال وزير الطاقة في أذربيجان برويز شاهبازوف، «سيعكس مشروع الطاقة الشمسية بمثابة خطوة تمهد الطريق للمزيد من المشاريع في مجال الطاقة النظيفة مستقبلاً، ومن شأن هذا المشروع وغيره من المشاريع المشابهة دعم تحقيق المساهمات المحددة وطنياً بحلول عام 2050، والتي تم الإعلان عنها على هامش مؤتمر المناخ كوب 26».

وتستهدف أذربيجان زيادة حصة الطاقة المولّدة من مصادر متجددة إلى 30% بحلول عام 2030، حيث تتطلع البلاد إلى تنويع اقتصادها، وتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، محمد جميل الرمحي، «تعتبر محطة كاراداغ أول مشروع لشركة مصدر في أذربيجان، ومن شأن المشروع أن يشكل نموذجاً يحتذى للمساهمة في دعم جهود أذربيجان في مجال الطاقة النظيفة، والتزامها بتحقيق التحوّل المنشود في قطاع الطاقة، ودفع عملية التنمية المستدامة».

وستساهم المحطة في توليد نصف مليار كيلوواط/ ساعة من الكهرباء سنوياً، وهو ما يكفي لتلبية احتياجات أكثر من 110 آلاف منزل، والحد من انبعاث أكثر من 200 ألف طن من الكربون سنوياً، فضلاً عن توفير فرص عمل جيدة.

وكانت «مصدر» وقعت اتفاقيات مع وزارة الطاقة في جمهورية أذربيجان لتطوير مشاريع طاقة نظيفة ومتجددة بقدرات إنتاجية إجمالية مؤكدة تبلغ «4 غيغاواط» في المرحلة الأولى، مع الحصول على حق تطوير «6 غيغاواط» إضافية كمرحلة ثانية.

وشملت الاتفاقيات الموقعة في شهر يونيو الماضي، تنفيذ مشاريع لطاقة الرياح البرية بقدرة 1 غيغاواط، وأخرى في مجال الطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 1 غيغاواط، بالإضافة إلى اتفاقية لتطوير مشاريع متكاملة لطاقة الرياح البحرية والهيدروجين الأخضر بقدرة 2 غيغاواط.

وتعتبر شركة «مصدر» واحدة من شركات الطاقة المتجددة الأسرع نمواً في العالم، مع توقعات بأن تصل القدرة الإجمالية لمشاريعها إلى 100 غيغاواط بحلول عام 2030، حيث تمكنت الشركة خلال العام الماضي فقط من تحقيق نمو في محفظة مشاريعها العالمية بنسبة 40%.

وتم الإعلان في ديسمبر الماضي عن اتفاقية استراتيجية بين «أدنوك» و«طاقة» و«مبادلة» لامتلاك كل منها حصة في «مصدر» بهدف توسيع نطاق التطوير والاستثمار في مجال الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.