الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022
الثلاثاء - 29 نوفمبر 2022

توليد 178 غيغاواط.. مزارع الرياح البحرية أمل الفلبين لتلبية احتياجاتها

توليد 178 غيغاواط.. مزارع الرياح البحرية أمل الفلبين لتلبية احتياجاتها

تبدو طاقة الرياح باعتبارها مفتاح الأمل للفلبين من أجل تحقيق هدفين، الأول المُضي في طريق الطاقة المتجددة، والثاني توفير احتياجاتها من الطاقة، وهو ما يدفعها إلى توفير الحوافز القوية والاستثمارات لتحقيق ذلك، حيث يمكن أن توفر مزارع الرياح البحرية احتياجات الطاقة المتزايدة للفلبين، بحسب تقرير نشره موقع «بيزنس وورلد»، الأحد.

ولفت التقرير إلى أن الفلبين تعمل على الانتقال إلى مصادر أنظف للطاقة مع حماية مواردها الأرضية الثمينة والمحدودة، وفي ظل مشكلة ندرة الأراضي، فإن مزارع الرياح البحرية هي أحد الحلول السحرية، حيث تسمح لها بتوفير الأراضي من أجل الزراعة وغيرها من الاحتياجات، وكذلك توفير الطاقة النظيفة وحماية البيئة وتقليل الانبعاثات الكربونية.

وتبدو مزارع الرياح البحرية أحد الحلول السحرية في توفير الطاقة المتجددة، ووصلت ما تنتجه من الطاقة في كل من آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية إلى 60 غيغاواط حتى الآن، ومن المتوقع إضافة 315 غيغاواط أُخرى إلى مزيج الطاقة العالمي بحلول عام 2031.

ووفقاً للبنك الدولي، فإنَّ الفلبين لديها إمكانيات لتوليد نحو 178 غيغاواط، وفي نفس الوقت، فإنَّ ذلك لن يستقطع أي أجزاء من أراضيها، كما أنه سيوفر فرص عمل، ويساعد على النمو الصناعي.

ووفقاً للتقرير، فقد اقترح البنك الدولي وضع الفلبين خارطة طريق، تدعم توليد 15 غيغاواط من طاقة الرياح البحرية بحلول عام 2035، و30 غيغاواط بحلول عام 2040، و50 غيغاواط بحلول عام 2050.