الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

«تيك توك» تتخلى عن التجارة الإلكترونية في أوروبا وأمريكا

«تيك توك» تتخلى عن التجارة الإلكترونية في أوروبا وأمريكا

تخلت شركة «تيك توك» عن خططها لتوسيع مبادرتها للتجارة الإلكترونية المباشرة في أوروبا والولايات المتحدة، بعد غزو منصة التواصل الاجتماعي في التسوق بأسلوب QVC في المملكة المتحدة.

وتم إطلاق مشروع الشركة المملوكة للصين والمسمى «TikTok Shop» في المملكة المتحدة العام الماضي، وهو أول سوق لها خارج آسيا.

ويُنظر إلى تجارة البث المباشر على أنها مستقبل التسوق من خلال منصات التواصل الاجتماعي، حيث يحصلون على عمولة على المبيعات، مع قيام المنافسين في يوتيوب وإنستغرام بتطوير ميزات مماثلة في أوروبا.

وأثبت النموذج أنه مربح لشركة ByteDance الأم لـ«تيك توك»، والتي شهدت مبيعات على التطبيق الصيني الشقيق Douyin أكثر من ثلاثة أضعاف على أساس سنوي، حيث بيعت أكثر من 10 مليارات منتج.

وخططت «تيك توك» لإطلاق الميزة في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا في النصف الأول من هذا العام، قبل التوسع في الولايات المتحدة في وقت لاحق في عام 2022، وفقاً للعديد من الأشخاص المطلعين على الأمر.

وقال ثلاثة أشخاص لـ«فاينانشال تايمز» إن خطط التوسع أُسقطت بعد أن فشل مشروع المملكة المتحدة في تحقيق الأهداف وانسحب المؤثرون من المخطط.

وحقق البث المباشر في TikTok Shop مبيعات ضعيفة على الرغم من تقديم الشركة الإعانات والحوافز النقدية لتشجيع العلامات التجارية والمؤثرين على البيع من خلال التطبيق.

وكشف تحقيق أجرته «فاينانشال تايمز» الشهر الماضي عن وجود هجرة جماعية للموظفين من فريق التجارة الإلكترونية للشركة في لندن، الذين اشتكوا من ثقافة العمل العدوانية التي فرضتها القيادة الصينية للشركة.

وبعد الكشف عن المعلومات، تم استبدال جوشوا ما، أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في ByteDance والذي كان يدير TikTok Shop في أوروبا، حيث قامت الشركة بالتحقيق في التعليقات المقدمة إلى موظفين من لندن «لم يؤمنوا» بإجازة الأمومة.

وقالت «تيك توك» إنه ليس لديها خطط حالية لطرح ميزات التسوق في أوروبا وإنها تركز فقط على جعل الاقتراح ناجحاً في المملكة المتحدة.

وتم إطلاق المنتج مؤخراً في تايلاند وماليزيا وفيتنام وهو متاح في إندونيسيا منذ العام الماضي.