الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

دراجة تسلا "موديل إم" المستقبلية .. تصميم فضائي فوق الأرض

دراجة تسلا "موديل إم" المستقبلية .. تصميم فضائي فوق الأرض

ظهرت قلة قليلة من المفاهيم أدت إلى انقسام الرأي بين الجمهور مثلما فعلت سيارة تسلا سايبرترك، وخصوصاً أنها كانت ذات تصميم جريء لا يهتم بإشارات التصميم التقليدية، وقد ثبت أنه ملهم.

ابتكر أحد محترفي التصميم، ويدعى فيكتور رودريغيز غوميز شيئاً يسميه الطراز M، دراجة نارية تحت عنوان سايبرترك للمستقبل.

ملخص رودريغيز عن المشروع بسيط ومباشر، ويقول إنه «في المستقبل القريب، ستعني الزيادة الهائلة في عدد السكان -إلى جانب ثقافة الاستهلاك الهائل- الحاجة إلى وسائل نقل فردية متعددة الوظائف وفعالة وصديقة للبيئة».

يمكن لـ«تسلا Model M» المفترضة بالتأكيد أن تخدم هذا الغرض إذا تم إنتاجها، وتشير رسومات التصميم إلى أن المحرك الكهربائي سيبقى منخفضاً جداً في الهيكل مع وجود حزمة البطارية فوقه مباشرةً، وتوضح عجلات Hubless أنك لا تنظر إلى دراجة عادية على الإطلاق، حيث تظهر المقابض مشابهة لما هو الحال عليه في سيارات تسلا، يعمل المصباح الخلفي أيضاً كمؤشر واضح لاسم الدراجة لأنه يشكل حرف M.

قدّم رودريغيز أيضاً طريقة ذكية لجعل الطراز M أكثر من مجرد وسيلة نقل يومية، وتم تصميم جزء كبير من الدراجة ليكون بمثابة وحدة تخزين قابل للإزالة يمكن استخدامه كحقيبة ظهر، كما أنها تحتوي على زر البدء والإيقاف بحيث يعمل كجهاز لمنع السرقة عند إزالته.

في حين أن مشروعاً جريئاً مثل المشروع «M» قد ينتهي به الأمر ليس أكثر من مجرد تصميم خيالي، فمن المهم ملاحظة أنه قد ينتهي به الأمر إلى أن يكون أكثر من ذلك، وعلى الرغم من أننا لم نشهد بعد أي شيء يخرج منه الجمهور، إلا أن تسلا نفسها تحمل علامة تجارية لمصطلح سايبرترك، وهذا ملحوظ لأن معجباً آخر لـ"تسلا" قد صنع بالفعل حقيبة ظهر تحاكي بعض إشارات تصميم سايبرترك.

حتى لو لم تصل هذه الدراجة إلى الإنتاج مطلقاً، فهذا مؤشر رائع على مدى تأثير سايبرترك وتسلا ككل، بغض النظر عن الطريقة التي قد تنظر بها إلى الشركة بشكل شخصي، فمن الواضح أنها تؤثر على الكثير من الأشخاص، ونشير بالذكر إلى أن هذه دراسة تصميمية مستقلة قام بها فيكتور رودريغيز جوميز لا علاقة لها أو معتمدة من قبل شركة تسلا.