الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

أبل تستغني عن موظفة بسبب تيك توك

أبل تستغني عن موظفة بسبب تيك توك

قال موقع 9to5mac إنَّ أبل استغنت عن موظفة تعمل لديها بنظام التعاقد، أو بالأحرى قررت عدم تجديد عقدها، بعد انتشار مقطع فيديو لها على تيك توك تستعرض فيه يومها خلال العمل. ولم تكشف الموظفة التي تُدعى نايلة بون خلال مقطع الفيديو أيّاً من أسرار العمل الخاصة بالشركة، ولكنها أظهرت في التصوير مكتبها من الداخل. وقالت بون إنها كانت تحاول فقط أن تظهر للنساء الأُخريات من ذوات البشرة الملونة أن هذا النوع من العمل يمكن أن يكون خياراً لهن، وبالتالي مساعدة أبل على تطبيق مبدأ التنوع الاجتماعي في كادر العمل.

وعادةً ما تحظر أبل على الموظفين والعمال مشاركة الصور من داخل مكاتب الشركة، سواء من خلال عقود عملهم أو من خلال اتفاقيات عدم إفصاح مستقلة. وتقدم هذه الحالة مثالاً على ما يشهده العمل من تحوّل، حيث تزداد المشكلة مع زيادة أعداد من يشغلون وظائف في شركات التقنية من جيل تيك توك.

بالإضافة إلى المخاوف من خطر تعمّد كشف العمل على منتجات غير معلن عنها قبل إطلاقها، تنتاب الشركات حالة من القلق بشأن احتمال تداعيات السلامة المتعلقة بكشف نقاط التفتيش الأمنية وصيغ شارات الموظفين، وما شابه ذلك. وهذه ليست المرة الأُولى التي يواجه فيها موظف لأبل مشكلة بسبب تصوير فيديو تيك توك، فقد حدث هذا قبل شهرين عندما تم تهديد المهندسة باريس كامبل بفقدان وظيفتها بعد أن نشرت محتوى مفيداً لامرأة تعرضت للابتزاز عندما ضاع هاتفها آيفون. والجدير بالذكر أن كامبل صورت الفيديو في منزلها، لكن المشكلة أنها عرفت عن نفسها بشكل غير مباشر على أنها موظفة لشركة أبل، ما يشكل مخالفة لسياسة الشركة.

وكانت أبل قد استغنت عن خدمات نائب رئيس المشتريات عندما ردَّ بسخرية على سؤال طرحه أحد صنّاع المحتوى، حيث استخدم مقولة من أحد الأفلام احتوت على تعليقات ضد أصحاب البشرة الملونة، لكن أبل لم تتقبل تلك المزحة.