الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

ميتا تتخلَّى عن كل شيء من أجل حلم ميتافيرس

ميتا تتخلَّى عن كل شيء من أجل حلم ميتافيرس

نشر موقع فون أرينا تقريراً عن التضحيات التي تقدّمها شركة ميتا، وما تتخلَّى عنه من أمور كثيرة في إطار سعيها وراء تحقيق حلم ميتافيرس. ونقل الموقع هذه المعلومات عن وكالة رويترز التي قالت إنَّ الشركة ستجمّد مشروع بورتال المتعلق بالشاشات الذكية، وستقلل العمل على مشاريع الساعات الذكية.

وأشار التقرير إلى عدد من الأسباب وراء قراراتها، ولعل أبرزها انخفاض الإيرادات الآتية من الإعلانات والتركيز على تقنيات ميتافيرس، مثل نظارات الواقع المعزز / الافتراضي.

من الجدير بالملاحظة أنَّ قسم مختبرات الواقع التابع للشركة والمختص في الواقع المعزز والافتراضي يتكبَّد خسائر كبيرة منذ إطلاقه، ولا يبدو أنه سيحقق ربحاً مهماً خلال السنوات القادمة.

مع ذلك، أصرَّ ماكر زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، على أن ميتافيرس يمثل نقطة محورية لاستراتيجية الشركة على المدى البعيد. ولعل هذا هو سبب استمرار ميتا بإنتاج أجهزة الواقع الافتراضي / المعزز رغم الافتقار للحافز المالي في الوقت الحاضر.

وكانت ميتا قد كشفت الشهر الماضي عن نظارات ميتا كويست برو للواقع المختلط، والتي يبدأ سعرها من 1500 دولار. وبالنظر إلى أن الكثير من شركات التكنولوجيا الأمريكية العملاقة، مثل أبل وغوغل، في طريقها أيضاً إلى دخول سوق هذه النظارات، ربما لا تكون استراتيجية ميتا بعيدة الأمد بالشيء السيئ.

بدوره، نقل موقع بزنس إنسايدر عن عدة مصادر، منها صحيفتَي وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز، قولها إن الشكوك الاقتصادية المحيطة أجبرت زوكربيرغ على تجميد التوظيف واتخاذ إجراءات أُخرى هزَّت الموظفين، حيث قامت الشركة بتسريح الآلاف منهم مؤخراً.

وأنفقت ميتا 15 مليار دولار على مشروع ميتافيرس. وقال محللون إنَّ هذا يبقى رهاناً خطيراً من زوكربيرغ وفريقه؛ لأنَّهم يراهنون بالمال على المستقبل، بينما يستمرون بالتعرُّض لرياح معاكسة هائلة تضرب أعمالهم.