الخميس - 18 أغسطس 2022
الخميس - 18 أغسطس 2022

«لوفتهانزا» تلغي 1000 رحلة.. ومسافرون عاجزون عن إعادة الحجز

«لوفتهانزا» تلغي 1000 رحلة.. ومسافرون عاجزون عن إعادة الحجز

أ ب

ألغت شركة «لوفتهانزا» الألمانية برنامج رحلاتها بالكامل تقريباً في مراكزها الألمانية في فرانكفورت وميونيخ، حسبما أعنلت الشركة الثلاثاء في فرانكفورت، وذلك بسبب الإضراب التحذيري لعمال الأطقم الأرضية المقرر غداً الأربعاء.

وحسب بيانات الشركة، ستبدأ الإلغاءات اعتباراً من الثلاثاء حتى الجمعة المقبل، موضحة أن الإلغاءات ستشمل أكثر من ألف رحلة كان من المفترض أن يكون على متنها 144 ألف مسافر.

وتأثر بالفعل ما يقرب من 7500 مسافر بسبب الإلغاء اليوم الثلاثاء لـ47 رحلة، الكثير منها رحلات مسافات طويلة، والتي كان من المقرر أن تصل ألمانيا غداً الأربعاء.

وتأثرت الرحلات القادمة من بانكوك وسنغافورة وبوسطن ودينفر ونيويورك وشيكاغو ولوس أنجليس وسان فرانسيسكو وسول إلى ميونيخ، كما تأثرت الرحلات من بوينس آيرس وجوهانسبرج وميامي ونيودلهي إلى فرانكفورت، على سبيل المثال.

ووفقاً للشركة، فإن إضراب العاملين الأرضيين على مستوى البلاد سيؤدي إلى إلغاء 678 رحلة في فرانكفورت، و345 رحلة في ميونيخ، بالإضافة إلى المزيد في أماكن أخرى.

ولا يمكن للعديد من المسافرين إعادة الحجز؛ لأن الطائرات مكتظة بالفعل في الأيام التالية، وتؤكد لوفتهانزا أن التأثير على العمليات سيستمر أياماً.

وكانت نقابة «فيردي» الألمانية للعاملين في قطاع الخدمات قد دعت الاثنين ما يقرب من 20 ألف موظف من الأطقم الأرضية لدى «لوفتهانزا» إلى إضراب تحذيري لمدة يوم واحد، وتشمل الأطقم الأرضية عاملين من الفنيين واللوجستيين، وبدون خدماتهم لا تستطيع الطائرات الإقلاع.

ومن المقرر أن يبدأ الإضراب التحذيري في الساعة 3:45 صباحاً يوم الأربعاء ويستمر حتى الساعة 6 من صباح الخميس.

وانتقد ميشيل نيجمان كبير مسؤولي الموارد البشرية في لوفتهانزا هذا التحرك، لافتاً إلى أن التصعيد المبكر بعد يومين فقط من المفاوضات في جولة جماعية كانت بناءة حتى الآن يتسبب في أضرار جسيمة.

وتابع «إن ذلك يؤثر على ركابنا في ذروة موسم السفر، كما أنه يضع عبئاً ثقيلاً إضافياً على موظفينا في مرحلة صعبة بالفعل من الحركة الجوية».

وإلى جانب محاور الشركة في مطارَي فرانكفورت وميونيخ، ستتأثر أيضاً رحلات الشركة في مطارات دوسلدورف وهامبورج وبرلين وبريمن وهانوفر وشتوتجارت وكولونيا.

ورفضت «فيردي» العرض الأول من «لوفتهانزا» بشأن الأجور، لكنها وافقت على مواصلة المفاوضات في 3 و4 أغسطس المقبل، وحسب بيانات النقابة، عرضت الشركة مبالغ ثابتة في زيادة الأجور خلال مهلة 18 شهراً.

وفي المقابل، طالبت النقابة بزيادة بنسبة 9.5% في جداول الأجور خلال مهلة 12 شهراً، وألا تقل زيادة الراتب عن 350 يورو، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن ترتفع جميع الأجور بالساعة بصورة واضحة عن الحد الأدنى القانوني للأجور، والذي سيرتفع إلى 12 يورو للساعة في أكتوبر المقبل.

وقالت كبيرة المفاوضين في النقابة، كريستينه بيله، أمس إنه في ضوء العمل الزائد والتضخم المرتفع والتخلي عن الأجور لمدة ثلاث سنوات، فإن المطالبة بزيادات كبيرة في الأجور له ما يبرره.

وتشغل بيله منصب نائبة رئيس «فيردي» ونائبة رئيس مجلس الإشراف في «لوفتهانزا»، وقالت إن الوضع في المطارات يتصاعد، موضحة أن العبء الزائد على الموظفين بسبب النقص الكبير في عددهم والتضخم المرتفع وخفض الأجور لمدة ثلاث سنوات من شأنه أن يضع الموظفين تحت ضغط متزايد.