الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

السياحة الدولية تستعيد 57% من مستويات ما قبل الوباء

السياحة الدولية تستعيد 57% من مستويات ما قبل الوباء

واصلت السياحة الدولية إظهار علامات قوية على التعافي، حيث وصل عدد الوافدين إلى 57% من مستويات ما قبل الجائحة في الأشهر السبعة الأولى من عام 2022.

وفقاً لأحدث مقياس السياحة العالمية الصادر عن منظمة السياحة العالمية، تضاعف عدد السياح الدوليين الوافدين ثلاث مرات تقريباً في الفترة من يناير إلى يوليو 2022.

وارتفع عدد السياحة الدوليين بنسبة 172% خلال السبعة أشهر الأولى من العام الحالي إلى 474 مليون سائح دولي، مقارنة بـ175 مليون سائح بالفترة نفسها من عام 2021.

ورصد التقرير، أنه تم تسجيل ما يقدر بـ207 ملايين سائح دولي في يونيو ويوليو 2022 مجتمعين، أي أكثر من ضعف الأرقام التي شوهدت في الشهرين نفسيهما من العام الماضي.

يمثل شهرا يونيو ويوليو 44% من إجمالي الوافدين المسجلين في الأشهر السبعة الأولى من عام 2022.

استقبلت أوروبا 309 ملايين من هؤلاء الوافدين، وهو ما يمثل 65% من الإجمالي.

وأفاد التقرير، بأن الانتعاش المطرد يعكس الطلب القوي المكبوت على السفر الدولي، بالإضافة إلى تخفيف أو رفع قيود السفر حتى الآن، مشيراً إلى أن 86 دولة لم يكن لديها قيود متعلقة بـ«كوفيد-19» اعتباراً من 19 سبتمبر 2022.

العديد من التحديات

وقال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي: «تستمر السياحة في التعافي بشكل مطرد، ولكن لا تزال هناك العديد من التحديات، من الجيوسياسية إلى الاقتصادية».

وأوضح الأمين العام، أن قطاع السياحة يعيد الأمل والفرص للناس في كل مكان.. الآن هو الوقت المناسب أيضاً لإعادة التفكير في السياحة، وإلى أين تتجه وكيف تؤثر على الناس والكوكب؟".

أسرع انتعاش

أظهرت أوروبا والشرق الأوسط أسرع انتعاش في الفترة من يناير إلى يوليو 2022، حيث وصل عدد الوافدين إلى 74% و76% من مستويات 2019 على التوالي.

استقبلت أوروبا ما يقرب من ثلاثة أضعاف عدد الوافدين الدوليين، كما كانت في الأشهر السبعة الأولى من عام 2021 بنمو 190%، مع تعزيز النتائج بالطلب القوي داخل المنطقة والسفر من الولايات المتحدة.

شهدت المنطقة أداءً قوياً بشكل خاص في يونيو ويوليو، ما يعكس فترة صيفية مزدحمة، قفز عدد الوافدين إلى نحو 85% من مستويات 2019 في يوليو.

أدى رفع قيود السفر في عدد كبير من الوجهات أيضاً إلى تعزيز هذه النتائج، حيث إن 44 دولة في أوروبا لم يكن لديها قيود متعلقة بكوفيد-19 اعتباراً من 19 سبتمبر 2022.

الشرق الأوسط

وشهدت منطقة الشرق الأوسط زيادة في عدد الوافدين الدوليين أربع مرات تقريباً على أساس سنوي في الفترة من يناير إلى يوليو 2022 بنمو 287%.

وتجاوز عدد الوافدين في الشرق الأوسط مستويات ما قبل الجائحة في يوليو بنسبة 3%، مدعوماً بالنتائج غير العادية التي نشرتها المملكة العربية السعودية بعد موسم الحج.

كما سجلت الأمريكتان نمواً بنسبة 103%، وأفريقيا 171% نمواً في فترة السبعة أشهر الأولى من العام، لتصل إلى 65% و60% من مستويات عام 2019.