الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

اليورو والاسترليني ينخفضان على وقع موجة الركود

اليورو والاسترليني ينخفضان على وقع موجة الركود

انخفض اليورو والجنيه الاسترليني اليوم الأربعاء مع عودة المخاوف من رفع أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية الرئيسية لاحتواء التضخم واحتمال أن يهدد ذلك بإبطاء النمو العالمي بصورة حادة أو حتى بحدوث موجة ركود.

وأظهرت بيانات أن تضخم أسعار المستهلكين في بريطانيا وصل إلى أعلى مستوى له منذ 40 عاماً عند 9.1%؛ ما دفع الجنيه الاسترليني إلى الانخفاض 1% تقريباً ليهبط إلى أدنى مستوياته في أسبوع عند 1.2162 دولار، قبل أن يقلص بعضاً من خسائره، وانخفض 0.2% إلى 1.2254 دولار بحلول الساعة 11:15 بتوقيت غرينتش.

ومع شعور المستثمرين بالقلق مرة أخرى إزاء آفاق النمو العالمي، صعد الدولار الأمريكي الذي يعد ملاذاً آمناً أمام معظم العملات الرئيسية الأخرى، وسجل الين أدنى مستوى له منذ 24 عاماً حيث تَعارَض ارتفاع عائدات السندات الأمريكية والأوروبية مع معدلات الفائدة اليابانية المنخفضة.

الحدث الرئيسي الآخر اليوم الأربعاء هو بداية شهادة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي جيروم باول التي ستستمر يومين أمام الكونغرس حيث يتلمس المستثمرون المزيد من المؤشرات حول ما إذا كان المجلس سيبحث رفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماعه الشهر المقبل.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمته أمام سلة من ست عملات منها اليورو والين، 0.05% عند 104.5، وانخفض مؤشر اليورو 0.1% إلى 1.0524 دولار.

وسجل الين آخر ارتفاع له بنسبة 0.65% عند 135.96 للدولار، بعد أن وصل إلى 136.71 في التعاملات المبكرة، وهو أدنى مستوى له منذ أكتوبر 1998.

وفي ما يتعلق بالعملات المرتبطة بالسلع، انخفضت الكرونة النرويجية 1.3% مقابل الدولار إلى 9.9750، بينما انخفض الدولار الأسترالي 0.94% إلى 0.6907 دولار وذلك بفعل تراجع أسعار السلع الأساسية أيضاً.