الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

الصيني والروسي يخالفان الاتجاه الهابط لأسواق المال العالمية في يونيو 2022

الصيني والروسي يخالفان الاتجاه الهابط لأسواق المال العالمية في يونيو 2022

وكالات.

واجهت أسواق الأسهم العالمية ضغوطاً خلال يونيو 2022 بعد محادثات عن تطبيق زيادات حادة في أسعار الفائدة خلال الأشهر المقبلة بهدف السيطرة على ارتفاع الأسعار والمخاوف من الوقوع في براثن الركود.

وغلب التراجع على أداء الأسواق المتقدمة الرئيسية خلال شهر يونيو الماضي، بينما اقتصر تسجيل مكاسب خلال الشهر على السوقين الصيني والروسي بتسجيلهما مكاسب بلغت نسبتها 6.7% و11.3%.

وانخفض مؤشر مورغان ستانلي العالمي للشهر الثالث على التوالي بعد أن سجل أكبر انخفاض شهري منذ مارس 2020 بفقده نسبة 8.8% من قيمته.

وفي النصف الأول من العام الجاري، هبط مؤشر «إم إس سي إي» للأسهم العالمية بنسبة 20.9%، بحسب وكالة «رويترز».

وانخفض مؤشر «إس آند بي 500» للأسهم الأمريكية بنسبة 20.6% في النصف الأول من العام، في أكبر وتيرة هبوط منذ عام 1970.

وعلى صعيد الأسواق الخليجية، تراجع المؤشر الخليجي للشهر الثاني على التوالي في يونيو 2022 مقتفياً أثر الأسواق العالمية التي مُنيت بأداء ضعيف نظراً لاستمرار شبح التضخم والركود ومساهمتهما في تعزيز مخاوف المستثمرين.

وسجل مؤشر مورغان ستانلي الخليجي تراجعاً حاداً تخطى معدل التراجع الذي سجله الشهر الماضي بفقده نسبة 9.0% من قيمته في يونيو 2022، وتفوقت خسائره على معظم أسواق الأسهم العالمية الأخرى.

وتراجع أداء المؤشر العام للسوق السعودية بنسبة 10.8%، تبعه كل من مؤشري بورصة أبوظبي وبورصة قطر بخسائر شهرية بلغت نسبتها 6.8% و5.6%، على التوالي.

من جهة أخرى، كانت عمان السوق الوحيدة التي أنهت تداولات الشهر بمكاسب هامشية بلغت نسبتها 0.2%، وفقاً لتقرير كامكو انفستمنت الشهري.