الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

انخفاض الطلب على أسهم العلامات التجارية الفاخرة.. هذه هي الأسباب

انخفاض الطلب على أسهم العلامات التجارية الفاخرة.. هذه هي الأسباب

يسير التضخم بالنسبة للحلي والمجوهرات التي يشتريها الأغنياء بدرجة أعلى بكثير من أسعار البقالة اليومية، وحتى مع هذا التحوط المغري، من المحتمل ألا تكون الأسهم الفاخرة على وشك الخروج من الأرفف، بحسب ما نقلت صحيفة ووول ستريت جورنال.

وتتمتع السلع الفاخرة بميزة على المنتجات الاستهلاكية الأخرى، عندما تفرض العلامات التجارية الراقية مزيداً من الرسوم، يمكن أن تصبح تصاميمها أكثر تفضيلاً للمتسوقين المهتمين بالمكانة، وهذا يمنح الصناعة سمعة طيبة في تقديم الحماية للمستثمرين من التضخم.

وعلى مدار العقود الأربعة الماضية تقريباً، ارتفع مؤشر فوربس لكلفة المعيشة بشكل جيد للغاية، الذي يتتبع أسعار السلع والخدمات مثل حقائب اليد الفاخرة والساعات باهظة الثمن ورسوم إدارة العقارات، بنسبة 5% سنوياً، مقارنة بـ3% مكاسب في مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي.

وكانت الشركات الفاخرة عدوانية على صعيد الأسعار بشكل خاص خلال الوباء، حيث رفعت الأسعار بنسبة 10.7% في المتوسط ​​في عام 2021، وفقاً لتحليل «جيفريز».

كما ارتفعت أسعار السلع الفاخرة بنسبة 10.3% هذا العام، وهذا قد يعزز الاتجاه نمو المبيعات وهوامش الربح عندما تبلغ العلامات التجارية الفاخرة عن نتائج الربع الثاني هذا الشهر.

انخفاض الأسهم الأوروبية

لكن أسهم الشركات الأوروبية الكبرى للعلامات التجارية الفاخرة انخفضت ما يقرب من 30% من قيمتها في المتوسط ​​هذا العام، وهو أداء ضعيف في كل من مؤشري إس آند بي 500، وإم أي سي أي كمضاعف للأرباح المستقبلية.

وحسب البيانات، يتم تداول أسهم الشركات القوية مثل LVMH وKering وRichemont بالقرب من أدنى مستوياتها الوبائية في مارس 2020.

إغراء المستثمرين

لإغراء المستثمرين بالعودة، أشار تقرير «وول ستريت جورنال»، إلى أن العلامات التجارية الفاخرة ستحتاج إلى إظهار الطلب القوي المستمر من المستهلكين الصينيين مع رفع قيود، فضلاً عن المبيعات القوية للمستهلكين الأوروبيين والأمريكيين، وهذا بعيد كل البعد عن اليقين مع ارتفاع أسعار الفائدة وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

لقد تعاملت الصناعة بشكل جيد مع الأزمة المالية لعام 2008، إذ تظهر بيانات من شركة «باين آند كومباني» أنه بعد انخفاض بنسبة 8% في عام 2009، نمت مبيعات الرفاهية بمتوسط ​​12% على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

كان التعافي مدعوماً بالتدفق الهائل للمستهلكين الصينيين، الذين شكلوا نحو 15% فقط من الإنفاق العالمي على الرفاهية في عام 2008، حسب تقديرات «جيفريز».

وذكر التقرير أن السوق أكثر نضجاً، ومعظم العلامات التجارية لديها بالفعل عشرات المتاجر في الصين.

الأعمال الفاخرة العالمية هي -أيضاً- أكبر بكثير، ستكون المبيعات في عام 2022 أعلى بنسبة 80% من مستويات عام 2008، استناداً إلى تقديرات «باين»، ما يجعل المزيد من النمو أكثر صعوبة.

كما ستؤثر إدارة بكين للوباء على الإنفاق في جميع أنحاء العالم. يقول لوكا سولكا، محلل الرفاهية في بيرنشتاين: «إذا استمرت الصين في تطبيق سياسة صفر كوفيد، فإن احتمالية حدوث ركود عالمي تزداد».

فيما جاء جزء كبير من نمو العلامات التجارية في أوروبا والولايات المتحدة العام الماضي من مستهلكين أقل ثراءً لديهم مدخرات عالية بشكل غير عادي أثناء عمليات الإغلاق أو إجراءات التحفيز الحكومية للإنفاق.

في الولايات المتحدة، تضاعفت مشتريات السلع الفاخرة من قبل المستهلكين الذين يكسبون أقل من 50 ألف دولار سنوياً في عام 2021 مقارنة بمستويات عام 2019، وفقاً لبيانات من بنك أمريكا. بدأ هؤلاء المتسوقون بالفعل في التراجع.

وأصبحت التجارة في السلع الفاخرة أكثر تطوراً اليوم مما كانت عليه في عام 2008، توفر مواقع إعادة البيع مثل Vestiaire Collective للمتسوقين طريقة سهلة للتداول مع ارتفاع أسعار السلع الجديدة، دون أي فائدة مالية للعلامات التجارية نفسها.

فيما يتشكك المستثمرون بحق في مضاعفات الأرباح المنخفضة عندما تكون الأرباح على وشك الانخفاض، قد ترتفع أسعار السلع الفاخرة، لكن الأسهم الفاخرة مسألة أخرى.