الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

الفجوة التجارية الأمريكية تتقلص بالتزامن مع تباطؤ واردات السلع

الفجوة التجارية الأمريكية تتقلص بالتزامن مع تباطؤ واردات السلع

ميناء لوس أنجلوس. (رويترز)

تقلص العجز التجاري الأمريكي للشهر الثاني على التوالي في مايو، حيث تراجعت الواردات بسبب انخفاض الإنفاق على السلع من قبل الأسر الأمريكية وقفزت الصادرات بسبب مشاكل شحنات الطاقة.

ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن وزارة التجارة يوم الخميس أنَّ الفجوة التجارية في السلع والخدمات تقلَّصت عن الشهر السابق بنسبة 1.3% في مايو إلى 85.5 مليار دولار، بعد أن بلغت 86.7 مليار دولار في أبريل.

كما ارتفعت الواردات بنسبة 0.6% إلى 341.4 مليار دولار، مدفوعةً بارتفاع تكاليف واردات النفط الخام، في حين ارتفعت الصادرات بنسبة 1.2% لتصل إلى 255.9 مليار دولار بسبب زيادة صادرات النفط الخام والغاز الطبيعي.

وأما واردات السلع الاستهلاكية فانخفضت بمقدار 1.5 مليار دولار نتيجة انخفاض الحالة الشرائية لدى الأمريكيين.

وتحول إنفاق العديد من الأُسر من الأثاث والإلكترونيات والأجهزة الكهربائية خلال عمليات الإغلاق الناجمة عن الجائحة، نحو المطاعم أو السفر، حيث إنَّ ارتفاع أسعار المستهلكين يجعل السلع أقلَّ جاذبية للمستهلكين الأمريكيين.

في الوقت نفسه، تسببت اضطرابات سلسلة التوريد في تكديس الطلبات لدى الشركات التجارية، ما أدى إلى ملء المخزونات وعدم قدرتها على تخزين منتجات جديدة.