الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

بنك أوف أمريكا يتوقع تراجع الأسهم بسبب مخاوف الركود

بنك أوف أمريكا يتوقع تراجع الأسهم بسبب مخاوف الركود

قالت مجموعة بنك أوف أمريكا المصرفية الأمريكية العملاقة إن المستثمرين يتجهون إلى تكديس السيولة النقدية أو الاستثمار في سندات الخزانة الأمريكية مع ارتفاع أسعار العائد، وهو ما يدفع أسعار السندات إلى التراجع، في ظل المخاوف من ركود الاقتصاد الأمريكي.

ونقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء عن تقرير المجموعة المصرفية القول إن نحو 63 مليار دولار خرجت من أسواق الأسهم، وتحولت إلى سيولة لدى المستثمرين خلال الأسبوع المنتهي يوم 6 يوليو الحالي، كما استردت صناديق الاستثمار نحو 4.6 مليار دولار.

وأضاف البنك أن صناديق الأسهم الأمريكية سجلت أسبوعها الثاني من النمو، في حين سجلت سوق السندات العالمية ثاني أكبر تدفقات نقدية أسبوعية لها منذ 14 أسبوعاً بقيمة 2.4 مليار دولار، بفضل الإقبال على شراء سندات الخزانة وأدوات الدين الحكومي.

وقال البنك إن «الحقيقة البسيطة هي أن الاحتمال الأقوى أن يشهد النصف الثاني من العام الحالي أحد أبطأ معدلات النمو مع ارتفاع أسعار الفائدة».

يأتي ذلك فيما تحاول الأسهم الأمريكية التعافي بعد أن سجلت خلال النصف الأول من العام الحالي أحد أسوأ أداء لها خلال نصف العام الأول منذ 1970، في ظل توقعات ببدء تراجع معدل التضخم على أساس وصوله إلى الذروة.