الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

10 أسهم عالمية استهلاكية مرشحة للهبوط مع بدء الركود

10 أسهم عالمية استهلاكية مرشحة للهبوط مع بدء الركود

كان النصف الأول من عام 2022 مضطرباً للغاية؛ بسبب ارتفاع معدلات التضخم وما صاحبه من ارتفاع في أسعار الفائدة، وانهيار العملة المشفرة، والحرب الروسية على أوكرانيا.

ويبدو أن الملاذ الآمن الوحيد هو الدولار والنفط الخام، حيث كان سوق الأسهم أبرز الخاسرين في ظل الظروف العالمية خلال النصف الأول من العام.

وفي الوقت الذي تكون فيه السلع الاستهلاكية الأساسية في مأمن من التقلبات التي تشهدها أسواق المال العالمية -خاصة وسط مخاوف من الركود الاقتصادي- هناك أسهم استهلاكية غير ضرورية قد تتلقى ضربات بسبب اتجاه المستهلكين لإعادة ضبط ميزانيتهم، وإعطاء الأولوية للاحتياجات على الرغبات.

ونرصد في هذا التقرير أبرز 10 أسهم من المنتجات الفاخرة والسلع الاستهلاكية الكمالية وغير الأساسية التي اتجه المحللون لخفض السعر المستهدف لها، وتخفيض توصيتهم عليها، وفقاً لبيانات انسايدر مونكي.

1- تسلا

عدد حاملي صناديق التحوط: 80

من المرجح أن يتراجع سهم تسلا نحو 45% بعد أن يفقد جزءاً من حصته في السوق بضغط التحديات التي تواجهها تسلا عملاق السيارات الكهربائية في عمليات التسليم، وفي 5 يوليو قام ريان برينكمان -المحلل لدى جي بي مورغان- بخفض السعر المستهدف لتسلا من 395 دولاراً إلى 385 دولاراً مع توصية بخفض الوزن النسبي للسهم.

وبنهاية الربع الأول من العام الجاري تراجع عدد حاملي صناديق التحوط في تسلا إلى 80 صندوقاً مقابل 91 صندوقاً في الربع السابق له، وتعتبر «آرك إنفست» من أبرز المساهمين في الشركة، حيث تمتلك 1.6 مليون سهم بقيمة 1.7 مليار دولار.

2- كارنيفال كوربرايشن

عدد حاملي صناديق التحوط: 32

وتعرض سهم شركة كارنيفال كوربرايشن التي تعد أحد أكبر مشغلي سفن الركاب في العالم لضغوط بيعية، منذ بداية العام، ليهبط نحو 60%.

وفي 4 يوليو الجاري خفض محلل إتش إس بي سي، علي نقفي، تصنيف الشركة وحدد السعر المستهدف للسهم عند 7.7 دولار، بعد نشر البيانات المالية للشركة عن الربع الثاني.

وبنهاية الربع الأول من العام، تراجعت صناديق التحوط لدى الشركة؛ لتصل إلى 32 صندوقاً مقارنة بـ33 صندوقاً في الربع السابق.

3- سالي بيوتي

عدد حاملي صناديق التحوط: 17

وتعتبر شركة سالي بيوتي شركة أمريكية دولية متخصصة في البيع بالتجزئة، وموزعاً لمستلزمات التجميل الاحترافية، ومنذ بداية العام تراجع سهم الشركة بنسبة 35%.

ومن المتوقع زيادة المخاطر على مبيعات وأرباح الشركة في ظل تأثير التضخم وتفضيل الإنفاق على محلات البقالة والوقود، بنهاية الشهر الماضي خفضت أوليفيا تونج المحللة لدى شركة ريموند جيمس تصنيف سالي بيوتي هولدنجز دون تحديد سعر مستهدف.

وفي يونيو خفض أحد محللي مورجان ستانلي السعر المستهدف للشركة من 19 دولاراً إلى 12 دولاراً.

وبنهاية الربع الأول من 2022 تراجع عدد صناديق التحوط لدى الشركة إلى 17 مقابل 19 صندوقاً في الربع السابق له.

4- ألتريا

عدد حاملي صناديق التحوط: 47

وتعد ألتريا أحد أكبر منتجي ومسوقي التبغ والسجائر، وفي 29 يونيو قام محلل باركليز، غوراف جاين، بتخفيض تصنيف سهم الشركة بتخفيف الوزن النسبي مع خفض السعر المستهدف من 53 دولاراً إلى 36 دولاراً.

وبنهاية الربع الأول من العام أصبحت الشركة جزءاً من 47 محفظة عامة لصناديق التحوط في مقابل 39 صندوقاً في الربع الأخير من العام الماضي.

5- تايسون للأطعمة

عدد حاملي صناديق التحوط: 45

وفي الشهر الجاري قام مايكل لافري المحلل في بايبر ساندلر بخفض السعر المستهدف لسهم تايون للأطعمة التي تعمل في مجال صناعة الغذاء من 85 دولاراً إلى 79 دولاراً، مع تأكيد تصنيف خفض الوزن النسبي للسهم.

6- بوسطن بير كومباني

عدد حاملي صناديق التحوط: 22

وتعتبر بوسطن بير شركة البيرة الأمريكية أحد الأسهم الاستهلاكية التي تفقد قيمتها بسبب الركود، حيث انخفض سعر السهم بنحو 41%.

وفي نهاية الشهر الماضي، خفضت بوني هيرزوغ، محللة بنك جولدمان ساكس السعر المستهدف إلى 318 دولاراً من 380 دولاراً.

7-ولجرينز بوتس أليانس

عدد حاملي صناديق التحوط: 38

ومنذ بداية العام انخفض سهم الشركة العامة في مجال الصيدلة ومنتجات الصحة والجمال بنسبة تزيد على 27%.

ومؤخراً قام ريكي جولدفاسر المحلل لدى مورجان ستانلي بخفض السعر المستهدف للسهم إلى 43 دولاراً، والتوصية بخفض الوزن النسبي للسهم.

8- بيد باث آند بيوند

عدد حاملي صناديق التحوط: 15

وفي مطلع الشهر الجاري، خفضت ستاندرد آند بورز تصنيفها الائتماني الصادر لسهم الشركة إلى -B من B+.

كما خفض أنتوني تشوكومبا المحلل لدى لوب كابيتال السعر المستهدف للشركة إلى 1 دولار من 5 دولارات، وحافظ على توصيته ببيع الأسهم.

9-دياجو

عدد حاملي صناديق التحوط: 21

ومع حلول فترة الركود من المرجح أن ينفق الناس الأموال على الضروريات ويقللوا من النفقات الرفاهية مثل الحفلات والكحول، الأمر الذي لا يبشر بالخير لشركات مثل دياجو.

وفي 29 يونيو، قام المحلل في دويتشه بنك ميتش كوليت بتخفيض تصنيف شركة دياجو إلى البيع، وتحديد السعر المستهدف عند 3.23 ألف جنيه استرليني مقابل 4.05 ألف جنيه.

10- يونيليفر

عدد حاملي صناديق التحوط: 23

وانخفض سهم الشركة بنسبة 16% منذ بداية العام، وقام ديفيد هايز المحلل في سوسيتيه جنرال في 16 مايو الماضي بخفض تصنيف الشركة من الشراء إلى البيع، وخفض السعر المستهدف إلى 3.400 ألف جنيه استرليني من 4.300 ألف جنيه استرليني.