الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

مورغان ستانلي: خسائر الأسهم لم تنتهِ بعد حتى مع عدم وجود ركود

مورغان ستانلي: خسائر الأسهم لم تنتهِ بعد حتى مع عدم وجود ركود

أكد استراتيجيو مورغان ستانلي وغولدمان ساكس أن الارتفاع في أسواق المال لا يزال يقتصر على مستوى قصير الأجل، مع استمرار ارتفاع الضغوط التضخمية وزيادة احتمالية الركود، حيث إن التراجع في الأسهم منذ بداية العام يعكس توقعات المستثمرين بانكماش نمو الاقتصاد العالمي.

وقال بيتر أوبنهايمر، كبير محللي الأسهم العالمية في بنك غولدمان ساكس: «لا أعتقد أن الركود الكبير قد تم تسعيره بعد»، مضيفاً: «من السابق لأوانه التوقع بانخفاض سريع للتضخم، أن تخفيف الضغط على الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى»، بحسب بلومبيرغ.

من جانبه، أكد مايكل ويلسون المحلل لدى مورغان ستانلي «احتمالات حدوث ركود في أمريكا لا تزال في تزايد، مع تحذيرات من ارتفاع إعانات البطالة وضعف بيانات التوظيف» مضيفاً: «لا نعتقد أن تراجع أسواق الأسهم قد انتهى حتى لو لم يحدث ركود».

وحث كبار المحللين الاستراتيجيين في وول ستريت على توخي الحذر من ارتفاع أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية وسط رهانات على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يقوم برفع أسعار الفائدة بشكل كبير في اجتماعه الأسبوع المقبل، مع ظهور بيانات حديثة تشير إلى انخفاض أكثر من المتوقع في أسعار المستهلكين الأمريكيين على المدى الطويل.

وحذر أوبنهايمر «حتى إذا بدأ معدل التضخم الرئيسي في الانخفاض، فمن السابق لآوانه أن تتراجع أسعار المستهلكين بسرعة».

ولفت التقرير إلى أنه مع بقاء توقعات الاقتصاد الكلي متشائمة، يتجه المستثمرين لمتابعة موسم الإعلان عن نتائج أرباح الشركات لمعرفة ما إذا كانت هوامش الأرباح مرنة وقادرة على مواجهة ارتفاع الأسعار.

ونوه ويلسون من مورغان ستانلي بأنه يشك بشأن توقعات تخفيف الضغط على هوامش الأرباح بعد الربع الثاني من العام، موضحاً «أن الجمع بين الضغوط المستمرة على التوظيف والمواد الخام والمخزون وتكاليف النقل إلى جانب تباطؤ الطلب، يشكل مخاطر على الهوامش بأكثر من المتوقع».

ومن جهته ذكر ديفيد جيه كوستين، المحلل الاستراتيجي في بنك جولدمان ساكس، في مذكرة يوم 15 يوليو أنه يتوقع أن تهدد توقعات الاقتصاد الكلي الضعيفة ربحية الشركات، والتي تراجعت بالفعل عن مستوياتها القياسية.

وتابع: "أن الهوامش وتكاليف الاقتراض تشكل الآن خطرين رئيسيين على عائد الأسهم، والذي صمد في العام الماضي على الرغم من ارتفاع تكاليف المدخلات واضطرابات سلسلة التوريد وتفشي أوميكرون".

ومع ذلك، فإن أوبنهايمر من بنك غولدمان ساكس متفائل أكثر بشأن الأشهر الـ12 المقبلة لأسواق الأسهم، حيث قال لتلفزيون بلومبيرغ: «ضع في اعتبارك أن الأسواق الهابطة دائماً ما تنخفض مع وجود حالة ركود وأخبار سيئة ومراجعات ضعيفة، مضيفاً أن الأسهم قد ترتفع مع ظهور أخبار إيجابية».