الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

تضارب بيانات سوق العمل الأمريكي.. إلى ماذا يشير؟

تضارب بيانات سوق العمل الأمريكي.. إلى ماذا يشير؟

رويترز.

في الوقت الذي يضيف سوق العمل في الولايات المتحدة، الوظائف بوتيرة قوية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، إلا أنها تخسر العمال في المقابل.

ويتصاعد الخلاف حول القوة الإجمالية لسوق العمل الأمريكي حيث تشير المزيد من الدلائل إلى تباطؤ الاقتصاد، وفق تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال.

وتأتي بيانات التوظيف المتضاربة في الولايات المتحدة من مسحين مختلفين -أحدهما لأرباب العمل والآخر للأسر- يستخدمان لحساب العمالة والبطالة والأرقام الرئيسية الأخرى في تقرير الوظائف الشهري لوزارة العمل.

أظهر مسح أرباب العمل أن الوظائف غير الزراعية نمت بمعدل 375 ألف وظيفة شهرياً خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ويُظهر مسح الأسر أن الاقتصاد يفقد ما معدله 116 ألف وظيفة شهرياً خلال الفترة نفسها.

ويعتبر العديد من الاقتصاديين أن مسح المؤسسات أكثر موثوقية، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن مسح الأسر يحتوي على حجم عينة أصغر وهامش خطأ أكبر، وتميل السلسلتان إلى التقارب بمرور الوقت، لكن البعض يراقب بيانات الأسر المتدهورة عن كثب بحثاً عن إشارات مبكرة على أن سوق العمل عند نقطة تحول.

أكثر واقعية

يذكر أن مسح الأسر أكثر واقعية من مسح المؤسسة على أساس شهري، فهو يلتقط التغييرات في صافي إنشاء شركة جديدة في الوقت الفعلي، وبالتالي غالباً ما يتفوق على مسح المؤسسة في نقاط التحول الدورية، بشرط أن يتم حساب متوسط ​​كلا المقياسين على مدى عدة أشهر.

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي في غولدمان ساكس، يان هاتزيوس: «يشير هذا إلى أن بيانات كشوف الرواتب غير الزراعية التي لا تزال قوية في الأشهر الأخيرة ربما تبالغ في تقدير النمو الحقيقي للوظائف».

ولكن إذا أخذناها بمفردها، فإن بضعة أشهر فقيرة لبيانات الأسرة جنباً إلى جنب مع المكاسب القوية للرواتب غير الزراعية قد لا تستحق مثل هذا القلق، إلا أن سلسلة الخسائر الأخيرة تتوافق مع بيانات أخرى تشير إلى تباطؤ النمو وبعض التصدعات في سوق العمل.

النمو الاقتصادي

وانكمش الناتج المحلي الإجمالي في أمريكا، وهو مقياس واسع للناتج الاقتصادي، بوتيرة سنوية تبلغ 1.6% في الربع الأول من العام ويمكن أن ينخفض ​​مرة أخرى في الربع الثاني.

يقدر الاقتصاديون الذين شملهم الاستطلاع من قبل صحيفة وول ستريت جورنال هذا الشهر، ​​أن الناتج المحلي الإجمالي نما بمعدل 0.37% سنوياً فقط في الربع الثاني، بانخفاض من 2.98% في استطلاع أبريل.

ووصلت المطالبات الأولية للحصول على إعانات البطالة الأمريكية، وهي دليل لعمليات التسريح، إلى أدنى مستوياتها في أكثر من نصف قرن في مارس، لكنها اتجهت نحو الأعلى منذ ذلك الحين، ووصلت إلى أعلى مستوى لها منذ نوفمبر الماضي في الأسبوع المنتهي في 9 يوليو.

وأظهر مؤشر مديري المشتريات في المصانع الأمريكية، نمو مستويات التوظيف في مايو ويونيو؛ وأظهر مؤشر قطاع الخدمات نمو التوظيف في ثلاثة من الأشهر الخمسة الماضية، على الرغم من أن الشركات اشتكت في بعض الأحيان من أنها لم توظف لأنها لم تتمكن من العثور على المتقدمين المؤهلين.

تقليص الموظفين وتقوم المزيد من الشركات بتقليص عدد الموظفين أو إبطاء التوظيف أو إلغاء عروض العمل في بعض الأحيان.

أصبحت شركة غوغل يوم الثلاثاء الماضي، واحدة من أحدث شركات التكنولوجيا التي تستعد لضعف الاقتصاد عندما أعلنت عن تباطؤ في التوظيف.

من جانبه، قال كبير الاقتصاديين في لينكد إن جاي بيرغر، إن أياً من بيانات سوق العمل ترجح «الركود»، كما تظهر بيانات التوظيف عبر منصة LinkedIn في يونيو انخفاض بنسبة 12% تقريباً عن العام السابق، وتشير جميع المؤشرات الأخرى إلى أن سوق العمل يتباطأ.