الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

الأسهم الإيطالية والألمانية تقودان هبوط البورصات الأوروبية.. فما هي الأسباب؟

الأسهم الإيطالية والألمانية تقودان هبوط البورصات الأوروبية.. فما هي الأسباب؟

تراجعت الأسهم الأوروبية، الثلاثاء، بعد توصل دول الاتحاد الأوروبي إلى خطة طوارئ لكبح الطلب على الغاز، وقادت أسهم ألمانيا وإيطاليا الانخفاضات في بورصات منطقة اليورو الرئيسية.

وكانت أسهم التجزئة قد تراجعت بعد تحذير من «وول مارت» وتوقعاتها المتشائمة بخصوص الأرباح.

وجاءت خطة الطوارئ الأوروبية بعد إعلان شركة جازبروم الروسية عزمها تخفيض التدفقات عبر خط أنابيب «نورد ستريم 1» إلى ألمانيا إلى خُمس طاقتها، فيما يُنظر إليه على أنه رد على العقوبات الغربية.

ووافق وزراء الطاقة على اقتراح بأن تعمد جميع دول الاتحاد الأوروبي إلى خفض استخدام الغاز طواعية بنسبة 15% من أغسطس إلى مارس، مع اتفاقات لإيجاد حلول وسط للحد من التخفيضات في بعض البلدان.

وأظهرت بيانات الاثنين أن ألمانيا- وهي صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا- باتت على أعتاب ركود.

وتراجعت الأسهم الألمانية 17.6% هذا العام، وهو ما ساهم في خسائر المؤشر ستوكس 600 الذي انخفض 12.6%، كما هبطت الأسهم الإيطالية بأكثر من 20% مع تفاقم مشكلات جراء أزمة سياسية محلية.

واستعد المستثمرون -أيضاً- لاحتمال رفع الاحتياطي الأمريكي سعر الفائدة 75 نقطة أساس الأربعاء.

وخلال اليوم، كان المؤشر ستوكس 600 مستقراً، إذ تحققت مكاسب في قطاعات دفاعية، مثل الرعاية الصحية والمأكولات والمشروبات، وزاد سهم شركة يونيليفر 2.9% بعد تحقيق أرباح، لكن حد من تلك المكاسب تراجع أسهم شركات التجزئة وبنك (يو.بي.إس) السويسري الذي لم يحقق أرباحاً.

وهبطت أسهم التجزئة 4.2% لتسجل أسوأ أداء يومي لها منذ ما يقرب من أربعة أشهر، متأثرة بتحذير بشأن الأرباح من «وول مارت» أكبر متاجر التجزئة الأمريكية، الذي أشار إلى تأثر توقعات الطلب بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود.