الأربعاء - 29 مارس 2023
الأربعاء - 29 مارس 2023

أنباء عن تقدم المحادثات.. فهل تتجنب الشركات الصينية الشطب من البورصات الأمريكية؟

أنباء عن تقدم المحادثات.. فهل تتجنب الشركات الصينية الشطب من البورصات الأمريكية؟

اتجهت أسهم التكنولوجيا الصينية لتحقيق مكاسب لليوم الثاني بعد أنباء حول محادثات بين بكين وواشنطن، لتجنب شطب الشركات في نيويورك تظهر بوادر تقدم.

وارتفع مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ 2.1% اليوم الجمعة قبل أن يقلص مكاسبه ليرتفع بنسبة 0.7% بحلول الساعة 11:40 صباحاً بالتوقيت المحلي، وذلك بدعم الشركات ذات الإدراج المزودج بأمريكا مثل جي دي إس هولدينج وبيليبيلي، حسب بلومبيرغ.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن قفز مؤشر «ناسداك غولدن دراغون تشاينا» بنسبة 6.3% بين عشية وضحاها في أكبر مكاسب منذ يونيو.

وشهدت المحادثات بين الولايات المتحدة والصين حول تدقيق حسابات الشركات الصينية تقدماً ملحوظاً بخصوص عمليات شطب الشركات الصينية من الأسواق الأمريكية.

ومن المتوقع أن توفر علامات التقدم في المحادثات دعماً للأسهم الصينية، التي تضررت من تباطؤ النمو الاقتصادي، والتوترات في تايوان.

كما أعطت الإجراءات التحفيزية الأخيرة التي اتخذتها بكين دفعة للأسهم، ليرتفع مؤشر هانغ سنغ للتكنولوجيا بأكثر من 20% من أدنى مستوى له في مارس.

وكانت خمس شركات صينية بينها اثنتان من أكبر مجموعات النفط في البلاد أعلنت قبل منتصف شهر أغسطس الجاري انسحابها من بورصة نيويورك.

وقالت حينها «سينوبيك» و«بتروتشاينا» -من أكبر مجموعات الطاقة في العالم- في بيانَين منفصلَين إنهما ستتقدمان بطلب «لانسحاب طوعي» من سوق المال الأمريكية.

وصدرت إعلانات مماثلة عن شركة الألمنيوم الصينية «تشالكو» و«تشاينا لايف» وفرع لسينوبك مقره في شنغهاي.

وشركات الصين القارية وهونغ كونغ معروفة بعدم تقديم بياناتها المالية إلى مدققي حسابات معتمدين من قبل السلطات الأمريكية.

ويلزم قانون صدر في 2020 عن الكونغرس الأمريكي أي شركة مدرجة في الولايات المتحدة بالحصول على مصادقة على حساباتها من قبل شركة معتمدة من قبل المنظمة المستقلة للمحاسبة.

وفي حالة عدم الامتثال للتشريعات تواجه الشركات خطر إلغاء تسجيلها اعتباراً من 2024، وفي هذا الإطار أعلنت الشركات الخمس قرار انسحابها.

وقد بررت قرارها بالكلفة المرتبطة بالحفاظ على التسجيل في الولايات المتحدة بالإضافة إلى عبء الامتثال لالتزامات التدقيق.

والمجموعات الخمس مدرجة على لائحة الشركات التي أمرتها هيئة ضبط الأسواق الأمريكية الامتثال لالتزامات المحاسبة المفروضة وكانت مهددة أساساً بطردها من بورصة نيويورك.