الاثنين - 03 أكتوبر 2022
الاثنين - 03 أكتوبر 2022

بوش الألمانية تحذر العالم من الاعتماد على السيارات الكهربائية فقط

بوش الألمانية تحذر العالم من الاعتماد على السيارات الكهربائية فقط

استشهدت شركة بوش الألمانية بأزمة الغاز في أوروبا؛ للتأكيد على خطر التركيز فقط على صناعة السيارات الكهربائية في المستقبل، وطالبت عبر رئيس قسم التنقل، ماركوس هاين، بضرورة البحث عن خيارات متنوعة تحميها من أزمة مماثلة للأزمة التي تعيشها القارة العجوز في الفترة الراهنة.

شركة بوش تصنف من أهم الشركات الهندسية في ألمانيا، وفي ظل تحول العالم نحو سيارات خالية من الانبعاثات عبر المركبات الكهربائية، تقدم حلولاً تقنية مميزة لشركات صناعة المركبات، إلا أنها تؤكد ضرورة التوقف عن الحديث فقط عن الكهرباء للمستقبل، والنظر لبدائل أخرى.

وقال هاين في تصريحات لصحيفة شتوتغارتر تسايتونغ «إننا نشهد حالياً عواقب نقص الغاز في ألمانيا وأوروبا؛ لأننا أعددنا بدائل قليلة للغاية، يجب أن نستغل ذلك في صناعة السيارات لنسأل أنفسنا عما يمكننا فعله إذا كان هناك عدد قليل جداً من بطاريات السيارات الكهربائية في المستقبل».

وارتفعت أسعار الغاز في أوروبا وألمانيا منذ اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية، وأصبح الوضع أكثر خطورة في الأسابيع الأخيرة؛ حيث أغلقت روسيا، التي تزود معظم أوروبا بالغاز، خط أنابيب نورد ستريم 1، كان من المقرر أن تستأنف شركة الطاقة الروسية غازبروم تسليم الغاز إلى ألمانيا بعد توقف قصير بسبب «عطل» مزعوم في الخط، لكن الشركة أعلنت في وقت لاحق أنها ستغلق خط الأنابيب إلى أجل غير مسمى أثناء إجراء الإصلاحات.

وبالنسبة لهاين، فإن على الحكومات -وكذلك صناع السيارات- النظر إلى بدائل مختلفة ومتنوعة لصناعة مركبات صديقة للبيئة، بما في ذلك خلايا وقود الهيدروجين، واعتبر أن البنية التحتية للهيدروجين التي يتم تطويرها حالياً لشاحنات المسافات الطويلة يمكن أن تعمل أيضاً لسيارات الركاب.

ولا تعد هذه هي المرة الأولى التي تخرج تصريحات من شركة بوش ضد السيارات الكهربائية، ففي العام الماضي قال الرئيس التنفيذي للشركة، فولكمار دينر، أن تركيز الحكومات على القضاء على محركات الاحتراق الداخلي «قصر نظر»، في حين أن عضواً آخر بالشركة أعلن استمرار بوش بصورة طبيعية في الاستثمار بمحركات الاحتراق لمدة 30 عاماً مقبلاً.

الجدير بالذكر أن بي إم دبليو أعلنت أيضاً في وقت سابق أن المستقبل ليس للسيارات الكهربائية، بل للسيارات التي تعمل بالهيدروجين لإمكانية تطوير بنيتها التحتية بصورة أسهل وأسرع، كما كشفت أنها ستستمر بصورة طبيعية في تطوير سيارات محركات الاحتراق الداخلي بسبب الطلب الجماهيري.