الاثنين - 03 أكتوبر 2022
الاثنين - 03 أكتوبر 2022

فولكسفاغن: أزمة الرقائق الإلكترونية مستمرة في 2023

فولكسفاغن: أزمة الرقائق الإلكترونية مستمرة في 2023

تتوقع شركة فولكسفاغن أن تستمر أزمة الرقائق الإلكترونية في عام 2023، واعتبرت أن اضطرابات سلسلة التوريدات التي عانت منها في العامَين الأخيرَين باتت بمثابة «الوضع الطبيعي الجديد»، وحسب رئيس قسم المشتريات في فولكسفاغن، مراد أكسيل، خلال حديث مع Automobilwoche فإن المخاوف الجيوسياسية المصاحبة للدول المُصنفة ككبار مصنعي الرقائق الإلكترونية خلقت مشكلات جديدة وصعبة، لكن يجب على شركات صناعة السيارات التأقلم مع هذا الوضع الجديد.

وقال أكسيل: «مع القضايا الجيوسياسية الجديدة، الأمور ستصبح أكثر تعقيداً وتحدياً، الاستثمارات من أجل السعة الجديدة تسير على المسار الصحيح، ولكن من المتوقع أن يكون هناك عجز هيكلي في الرقائق الإلكترونية حتى وخلال 2023». وكان أكسيل نفسه في فبراير الماضي قد أشار إلى أن أزمة الرقائق يمكن أن يتم حلها مع نهاية العام الحالي، غير أنه تراجع عن نظرته بعد استمرار الأزمات العالمية، وبدأ بالفعل في محاولة إيجاد حلول بديلة تعوض فولكسفاغن عن تقليل إنتاج المركبات.

فولكسفاغن اضطرت إلى تخفيض الإنتاج بمصنعها الرئيسي بمدينة فولفسبورغ الألمانية في أوائل عام 2022، بجانب إدخالها لنظام إنذار مبكر للكشف عن نقص الإمدادات، وهو ما ساعدها على تحديد 150 بديلاً تقنياً للرقائق الإلكترونية حسبما كشف تقرير من موقع Fortune. يُضاف إلى ذلك تحرك فولكسفاغن للتقليل من اعتمادها على أشباه الموصلات من الشركات المُصنعة في كوريا الجنوبية، إذ أبرم قسم البرمجيات التابع لها مؤخراً اتفاقية مع كل من مورد أشباه الموصلات الأوروبي STMicroelectronics و TSMC التايوانية لإنشاء إمدادات أكثر استقراراً من الرقائق.