الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

15 مليار دولار مبيعات متوقعة للهواتف الذكية إقليمياً 2023

15 مليار دولار مبيعات متوقعة للهواتف الذكية إقليمياً 2023

توقعت شركة كاناليس للأبحاث، أن تكون منطقة الشرق الأوسط واحدة من أفضل المناطق أداءً في عام 2023 من حيث نمو مبيعات الهواتف الذكية، وقالت كاناليس، في تقرير، إن السوق سيكون مدفوعاً بالانتعاش الاقتصادي والمبادرات الرقمية من دول مجلس التعاون الخليجي. وتوقع التقرير أن تصل الشحنات إلى ما يقرب من 46 مليون وحدة، فيما تبلغ قيمة المبيعات نحو 15 مليار دولار أمريكي في عام 2023، بنمو نسبته 13%.

الطريق نحو الرقمنة

من جانبه، قال مانيش برافينكومار، كبير المستشارين في شركة كاناليس، ومقره دبي: «يسير الشرق الأوسط على الطريق السريع نحو الرقمنة في مرحلة ما بعد الوباء». وأضاف مانيش، أن الحكومات في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تعطيان الأولوية للاستثمارات الرقمية مثل خدمات الجيل الخامس، لدفع الاقتصاد نحو اقتصاد قائم على المعرفة. وأوضح مانيش، أن الهواتف الذكية تقود الانتقال إلى نمط الحياة الرقمي، مدفوعاً بمبادرات المستهلكين في الإقبال على المدفوعات الإلكترونية.

وتابع مانيش: «إن الانتعاش القوي لسوق الهواتف الذكية على المدى القصير يأتي مدعوماً بالنمو السريع في المنطقة لسفر الأعمال والترفيه، وسياسات التأشيرات الطويلة الأجل المريحة، مثل التأشيرات الذهبية، التي تقود الاستثمارات عبر القطاعات من العقارات إلى الشركات الناشئة».

إشارات إيجابية

أشار مانيش إلى أن الأحداث العالمية مثل بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر ستوفر فرصاً لقطاعات الأعمال المختلفة في البلدان المجاورة، مضيفاً: «هذه كلها إشارات إيجابية تغري بائعي الهواتف الذكية لمزيد من الاستثمار في المنطقة وتقوية حصصهم في السوق، على عكس التوقعات السلبية للأعمال والمستهلكين في مناطق أخرى».

وأفاد تقرير كاناليس، أن قطاع المستهلكين في المنطقة يوفر فرصاً مختلفة للاعبين الناشئين في سوق الهواتف، إذ تجتذب المنطقة عدداً كبيراً من المهاجرين العاملين، ما يؤدي إلى طلب متجدد على الأجهزة. ورصد التقرير، أن هناك الكثير من الثروات في المنطقة وأكثر من نصف قيمة المبيعات في الشرق الأوسط (باستثناء تركيا) تأتي من النطاق السعري الذي يزيد عن 500 دولار أمريكي.

وتهيمن شركتا أبل وسامسونغ معاً على ما يقرب من 96% من الشحنات، فيما يطمح المنتجون الصينيون "أونر، وأوبو، وشاومي إلى تحدي الوضع الراهن من خلال زيادة استثماراتهم بشكل كبير في المنطقة على مر السنين.