الاثنين - 15 أبريل 2024
الاثنين - 15 أبريل 2024

«النقد العربي»: مؤشر أسواق المال العربية يرتفع 0.27% في أسبوع

«النقد العربي»: مؤشر أسواق المال العربية يرتفع 0.27% في أسبوع

سجل المؤشر المركب لصندوق النقد العربي للأسواق المالية العربية خلال الأسبوع المُنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022 ارتفاعاً بنحو 0.27%، أي ما يعادل 1.34 نقطة مئوية، ليصل إلى نحو 489.02 نقطة، مقارنة بمستواه المُسجل في الرابع من شهر نوفمبر 2022، وذلك وفقاً للعدد السادس والثمانين من «النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية» التي تصدر استناداً إلى قاعدة بيانات الصندوق، وإلى البيانات الصادرة عن البورصات العربية.

شهدت أغلبية مؤشرات أداء البورصات العربية المُتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي ارتفاعاً في الأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022، حيث سجلت عشر بورصات عربية ارتفاعاً خلال الأسبوع الماضي مدعومة بارتفاع مؤشرات قطاعَي البنوك والطاقة بشكل رئيسي في عدد من البورصات.

جاء ذلك الارتفاع تزامناً مع إعلان مؤشر (مورجان ستانلي) للأسواق الناشئة عن نتائج المراجعة نصف السنوية لعام 2022، واتساقاً مع الارتفاعات التي سجلها عدد من الأسواق المالية العالمية، خاصة الأمريكية منها، إضافة إلى الارتفاعات المسجلة في عدد من البورصات الناشئة، كما كان لمواصلة ارتفاع الأسعار العالمية للنفط خلال الأسبوع الماضي أثر إيجابي ساهم في تحسن مؤشرات أداء عدد من البورصات العربية، خاصة مؤشر قطاع الطاقة.

في المقابل، سجلت أربع بورصات عربية تراجعاً في مؤشرات أدائها، نتيجة تراجع مؤشرات القيمة السوقية ومؤشرات قيم وحجم التداول، علاوة على تراجع معدلات السيولة التي تأثرت بانخفاض الاستثمار الأجنبي على المستويَين الفردي والمؤسسي.

في ضوء ما تقدم تصدرت سوق دمشق للأوراق المالية البورصات العربية على مستوى مؤشرات الأداء، مسجلة ارتفاعاً بنسبة 4.84% نتيجة تحسن مؤشرات البنوك والتأمين والاتصالات، كما شهدت البورصة المصرية ارتفاعاً مماثلاً بنحو 4.39%، كذلك سجلت بورصات كل من الكويت وقطر ودبي وأبوظبي ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 1.41% و2.66%، فيما شهدت بورصات كل من فلسطين ومسقط وعمّان والبحرين تحسناً بأقل من واحد في المائة.

على صعيد القيمة السوقية للأسواق المالية العربية المُضمّنة في قاعدة بيانات المؤشر المركب لصندوق النقد العربي، فقد سجلت تراجعاً نسبياً بنحو 0.18% في نهاية الأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022، نتيجة انخفاضها في أربع بورصات عربية، مقابل تسجيلها ارتفاعاً في تسع بورصات عربية.

في هذا الصدد تصدرت سوق دمشق للأوراق المالية الارتفاع المسجل على مستوى القيمة السوقية بنسبة 4.84 في المائة في نهاية الأسبوع الماضي، كذلك سجلت بورصات كل من مصر والكويت وقطر وأبوظبي ارتفاعاً بنسب تراوحت بين 1.38 و2.49 في المائة، فيما شهدت بورصات كل من البحرين ودبي وفلسطين وعمّان تحسناً بأقل من واحد في المائة في نهاية الأسبوع الماضي.

شهدت قيمة تداولات أسواق المال العربية تراجعاً في نهاية الأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022 بنسبة بلغت 5.23%، مقارنة بالأسبوع المنتهي في الرابع من شهر نوفمبر 2022، نتيجة انخفاض قيمة التداول في سبع بورصات عربية، مقابل تسجيل ارتفاع في سبع بورصات عربية أخرى.

في هذا الإطار، سجلت بورصة مسقط أكبر الارتفاعات في قيمة التداول بنسبة بلغت 40.33%، كما سجلت بورصتا دمشق والكويت ارتفاعاً بنحو 14.82% و28.98% على التوالي، فيما سجلت بورصات كل من العراق ودبي وفلسطين والبحرين تحسناً بنسب تراوحت بين 3.86% و6.24%.

على مستوى حجم تداول البورصات العربية المُضمنة في قاعدة بيانات صندوق النقد العربي، فقد شهدت انخفاضاً بنحو 25.62% في نهاية الأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022، نتيجة تراجع حجم التداول في عشر بورصات عربية، مقابل تسجيله ارتفاعاً في خمس بورصات عربية أخرى.

تقدمت بورصة الكويت البورصات العربية على مستوى حجم التداول في نهاية الأسبوع المنتهي في الحادي عشر من شهر نوفمبر 2022 بنسبة 77%، كذلك سجلت بورصات كل من دمشق ومسقط وتونس ارتفاعاً بنسب بلغت 14.62% و22.59% و42.16% على الترتيب، فيما سجل سوق دبي المالي تحسناً بنحو 2.01%.