الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

خطوة مهمة من «فورد» لتقليل انبعاثات السيارات

خطوة مهمة من «فورد» لتقليل انبعاثات السيارات

أعلنت شركة فورد عن شراكة استراتيجية جديدة مع مؤسسة M2030 البريطانية لتساعد موردي فورد على تلبية متطلبات انبعاثات الكربون، لتكون من أوائل شركات السيارات حول العالم، والأولى من الولايات المتحدة، التي تعقد شراكة مثل تلك.

وفقاً للبيان الصحفي الرسمي لشركة فورد، فقد قامت بالفعل بتضمين سلسلة التوريد العالمية الخاصة بها على منصة M2030، تعمل M2030 مع الموردين «لقياس وإدارة وتقليل انبعاثات الكربون» الأمر الذي من شأنه أن يساعد الشركة العالمية في سعيها لتصبح رائدة عالمياً في مجموعة سياراتها الكهربائية.

وعلى الرغم من أن شركات السيارات تتبنى صناعة المركبات الكهربائية بشكل عام، فإن الموردين يخالفونها في الاتجاه، مما يحتم وجود مساعدة خارجية، وهو ما دفع فورد للشراكة مع الشركة البريطانية أملاً في التأثير بصورة إيجابية على مبيعاتها في المستقبل القريب.

وتحدث نائب رئيس شركة فورد جوناثان جينينغز عن هذه الشراكة بقوله «إن تحقيق الحياد الكربوني لفورد هو هدف مهم للشركة وجزء لا يتجزأ من هدفنا للمساعدة في بناء عالم أفضل. لقد أصبح طلباً قوياً من عملائنا ومساهمينا ومستثمرينا، وسلسلة التوريد ضرورية لتحقيق هذا الهدف».

وقامت فورد بمنح M2030 قائمة مورديها حول العالم، وبعضها ليس لديه أهداف لخفض الانبعاثات بعد، بهذه الطريقة، يمكن لـM2030 تحديد الموردين الذين يحتاجون إلى المساعدة ومساعدتهم على اتخاذ إجراءات لوضع خطط مستقبلية من شأنها القضاء على انبعاثات الكربون وتقليل التكاليف.

تجدر الإشارة إلى أن فورد تسعى لتقليل الانبعاثات قدر المستطاع، وحددت عام 2050 لتصبح «محايدة للكربون» مع إعلانها في وقت سابق أنها تستهدف تحقيق هذه الغاية بحلول عام 2035 في قارة أوروبا.