الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

«فوييجر ديجيتال» للعملات المشفّرة تشهر إفلاسها

«فوييجر ديجيتال» للعملات المشفّرة تشهر إفلاسها

تقدمت «فوييجر ديجيتال» بطلب للحماية من الإفلاس بموجب القانون الأمريكي تحت البند الحادي عشر إلى محكمة نيويورك، والذي يوفر لها الحماية من المطالبات القانونية أثناء سعيها لإعادة الهيكلة في ظل تضرر أعمالها من الهبوط الحاد في أسعار العملات الرقمية الذي تسبب في أزمة بقطاع الأصول المشفرة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ستيفن إرليتش في تغريدة على «توتير»: «فترة التقلب الممتدة في أسواق العملات المشفرة، وإفلاس صندوق (ثري أروز كابيتال)، تتطلب منا أن نتخذ هذا الإجراء الحاسم»، حسبما نقلت «فاينانشال تايمز».

وتكبدت شركة العملات المشفرة خسائر تجاوزت 650 مليون دولار بسبب تقديمها قرض إنقاذ لم ينجح في وقف إفلاس صندوق «ثري آروز كالبيتال». وصندوق التحوط «ثري أروز كابيتال»، الذي أقرضته شركة «فوييجر» مئات الملايين من الدولارات، أجبر على التصفية بقرار من المحكمة الشهر الماضي بعد عجزه عن سداد أموال الدائنين.

وتسعى «فوييجر» لاسترداد هذه القروض من صندوق التحوط في الأصول المشفرة الذي يعاني من الأزمة بكل الوسائل، بما في ذلك عن طريق عملية التصفية بأمر المحكمة في منطقة «جزر العذراء البريطانية».

وقالت الشركة في وثائق تنظيمية إن لديها أكثر من 100 ألف دائن والتزامات تتراوح بين مليار دولار و10 مليارات دولار وذلك بالمقارنة بممتلكاتها التي تقدر بنحو 110 ملايين دولار نقداً وأصول مشفرة مملوكة لديها، بالإضافة إلى 1.3 مليار دولار من أصول مشفرة على منصتها.

وتحتفظ أيضاً الشركة بنحو 350 مليون دولار من أموال العملاء النقدية في ودائع بالدولار الأمريكي في حساب شامل في «متروبوليتان كوميرشال بنك» في نيويورك، على أن يتم الدفع للعملاء بعد عملية التسوية لمنع الاحتيال.

واتخذت الشركة خطوة الإفلاس مع شركتين تابعتين لها، هما «فوييجر ديجيتال إل إل سي» و«فوييجر ديجيتال هولدينغز»، في منطقة «ساذرن ديستريكت» بولاية نيويورك الأمريكية، حسبما أوردت وكالة بلومبيرغ الإخبارية.

وإدرج طلب الحماية من الإفلاس الذي تقدمت به «فوييجر» قروضاً غير مضمونة قيمتها 75 مليون دولار حصلت عليها من «ألامدا»، ما يجعلها أكبر شركة دائنة لشركة «فوييجر ديجيتال».

وعلقت شركة «فوييجر ديجيتال» بنهاية الأسبوع الماضي مؤقتاً عمليات التداول والإيداع والسحب وسط صعوبة أوضاع السوق حيث تبدد نحو تريليوني دولار من القيمة السوقية لقطاع العملات المشفرة مقارنة بمستوياته القياسية في نهاية العام الماضي وسط موجة عالمية من تشديد السياسة النقدية.

و«فوييجر»، التي تتخذ من ولاية نيويورك مقراً لها، هي أحدث شركة في قطاع الأصول الرقمية تضربها الأزمة. وتقدم الشركة خدمات تداول العملة المشفرة والتحصيص أو تجميد العملة وهي طريقة لتحقيق عوائد من إيداع عملات مشفرة معينة فترة من الوقت طويلة نسبياً وزراعة العائد أي إقراض واقتراض العملات المشفرة وتحقيق عوائد من وراء ذلك.

يشار إلى أن سوق العملات المشفرة يمر بتقلبات كبرى منذ بداية العام حتى الآن، وبحلول الساعة 06:42 مساء بتوقيت الإمارات فقد تراجعت عملة «بتكوين» بنحو 2.4% من قيمتها إلى 19950 دولاراً.