الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

أسطورتان ستبقيان

أعجبني عنوان صحيفة «كوريري ديللو سبورت» الإيطالية: «مبابي وكافاني» سجل كل منهما ثنائية، وأرسلا الفائزين بـ 10 كرات ذهبية إلى المنزل.. وهذا أصدق تعبير عن خروج منتخبي الأرجنتين أمام فرنسا، والبرتغال أمام أوروغواي، في دور الـ 16 للمونديال. استطاع كيليان مبابي الشاب الصاعد أن يخطف الأضواء من ميسي الأسطورة، بتسجيل هدفين لفريقه ليفوز بالمباراة، كما خطف الأوروغواياني كافاني، ثنائية لفريقه بحضور الأسطورة الثانية كريستيانو رونالدو، الذي فشل في التسجيل، ليقطع تذكرة العودة مبكراً وفي أمسية واحدة مع ميسي. لم يكن المنتخبان البرتغالي والأرجنتيني في أفضل حالاتهما منذ البداية، رغم الانطلاقة المنتعشة لكريستيانو وتسجيله هاتريك تاريخياً في مرمى إسبانيا، ولكن المنتخب البرتغالي، تراجع شيئاً فشيئاً، ولم تكن جهود الدون كافية لكسر الحائط الدفاعي لأوروغواي. أما منتخب التانغو، فقد تعثر مبكراً بتعادله مع أيسلندا وهزيمته الموجعة من كرواتيا وفوزه بشق الأنفس أمام نيجيريا، وبدا واضحاً، أن الوقوف في وجه فرنسا أمر عسير، خصوصاً بعد محاصرة ميسي. إنها حقاً أكثر نسخ المونديال جنوناً، فلم تكتف بخروج حامل اللقب الألماني العتيد مبكراً، يجر أذيال الخيبة، بل إنها لم ترحم الجماهير المشتاقة لمتعة الأسطورتين حتى النهاية. كأس العالم عبست مرة أخرى وربما أخيرة في وجه ميسي وكريستيانو، كما حدث مع أساطير مثل بوشكاش ودي ستيفانو وكرويف وبلاتيني. خرج الأسطورتان وغادرا، لكنهما لن يعتزلا، ولن يتوقفا عن اللعب وربما يفكران في محاولة أخيرة، بعد أربع سنوات. [email protected]
#بلا_حدود