الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

بِـــلسان (بـــيـلسان)

منذ عصور أشجار البيلسان، تسكن ألوان الطيف عروق الإنسان، منها الوريد الأخضر كالأرض بلا جنان، أو الشريان الأزرق كالسماء بلا عنان، لتشرّب جميعها الدماء مع الماء بلا حنان، حتى إذا ما اختلط لون الحروف في اللسان، تشعب فيها الكلام كالأغصان، لتنزف حرفاً جارحاً، أو تقطف زهراً مُفرحاً، فتحرث كل ما وضعته، وتحصد بذور ما زرعته، والله المستعان. ثمة كلمات تحوّل العدو إلى صديق، وأخرى تحوّل الصديق إلى عدو، حيث قد تفقد الكلمة الطيبة طيبها إن كان إلقاؤها سيئاً، وقد تفقد الكلمة السيئة سوؤها إن كان إلقاؤها طيباً، كما أن الهمس الحزين أشد إزعاجاً من الصراخ السعيد، ولهذا لا تتزوج امرأة لجمالها فقط، إذا كان هدفك عشقاً خالداً، ولا تقترني برجل فاحش الثراء إن كان حلمكِ حباً حقيقياً. ما زلت لا أفهم كيف يدمرون العالم في سبيل بنائه، وكيف يحرقون الطبيعة من أجل عيشة طبيعية، وكيف يحيطون أنفسهم بجميع الناس عدا أنفسهم؟ تماماً كأن تشعر بالغربة في حضن الوطن، أو تتضوّر روحك قبل جوع البطن، فتبدو كما لو كنت تتصارع وذاتك، فتصرع ذاتك، ثم لا تموت عندما تقتل ذاتك. الحب جميلٌ وإن كان كتمانه عذاباً، والحقد عذابٌ وإن كان كتمانه جميلاً. [email protected]
#بلا_حدود