الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

هي البداية يا شباب

فرِحنا جميعاً بنجاح وتفوق خريجي الثانوية العامة هذا العام، ولكن شهادة الثانوية ليست نهاية المطاف بل هي البداية نحو مستقبلٍ مشرق، نعم قد تكون نهاية لمرحلة معينة من التعب والاجتهاد، لكنها بداية لحياة جديدة دراسياً ومهنياً، ويبقى التحدي الذي سيواجه الخريج اليوم هو اختيار التخصص، فمثل هذا القرار يعتبر فعلاً قراراً مصيرياً، حيث إنه يحدد بشكل كبير ماهية مستقبلك خصوصاً في الجانب المهني، وهنا لا بد أن تحسن الاختيار وتستشير أهلك وأقرانك وتتوكل على الله. تزخر دولتنا بخيارات واسعة من الجامعات والتخصصات والبعثات، وما عليك سوى اختيار ما ترتاح له وتجد نفسك فيه مع مراعاة احتياجات سوق العمل، وذلك حتى تواكب التطورات وتضمن مستقبلاً ناجحاً وسعيداً، وهناك خمس عوائل رئيسة للتخصصات وهي عائلة التخصصات الشرعية والقانونية والتخصصات الاجتماعية والإنسانية والأدبية والتخصصات الإدارية والمالية والتخصصات العلمية والتطبيقية وعائلة التخصصات الميدانية، ورغم تصاعد أهمية التخصصات العلمية مثل الهندسة والطب والتقنية إلا أن هذا لا يلغي أهمية بقية التخصصات، فلكل تخصص أهميته ودوره في التنمية والمجتمع ولا يمكن الاستغناء عنه بأي حال. نصيحتي لكل شاب على أبواب التجنيد ثم الدراسة الجامعية، عِش المرحلة بكل شغف ونشاط واستفد منها أقصى استفادة من النواحي المعرفية والمهارية والشخصية والحياتية، فكل يوم في هذه المرحلة سيشكل لبنة مهمة في بناء كيانك وشخصيتك ومستقبلك، تعلم شيئاً جديداً كل يوم، تفاعل مع من حولك، كن واثقاً بنفسك ومحباً لتخصصك، ولا تستبق الأحداث، وكن محافظاً على صلاتك وأخلاقك، ومحباً ومساعداً للآخرين، فستكون شخصاً ناجحاً وقيادياً، عِش كل مرحلة بتفاصيلها لتكون سعيداً. [email protected]
#بلا_حدود