الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

النجاح والمال والسبب

هناك من يعتقد أن مقياس النجاح الذي حققه يتمثل في المادة، وأقصد بها الرصيد المصرفي والسيارة الفارهة والفيلا الواسعة، وإن كانت هذه الجوانب من دون أدنى شك ضرورية وملحة، أو جميل أن تتحقق، إلا أنها ليست مقياساً للنجاح، هي من نتائج النجاح، ولكنها لا تصلح أن تكون ميزاناً يقيس مدى ما وصلنا إليه من نجاح أو قياساً لحجم ما حققناه من تقدم وفوز في مضمار الحياة، مهما علت ثروتك المالية والمادية بصفة عامة، فهي لا تعني لا من قريب ولا من بعيد أنك إنسان ناجح، قد توحي لك بهذا الشعور، وأقصد شعور النجاح، ولكن في الحقيقة وظيفتها وطبيعتها مختلفة عن مثل هذا الإيحاء. النجاح الحقيقي يتمثل في مقدار السعادة التي حققتها، في أن يغمرك شعور دائم من السلام والاطمئنان للحياة لأنك تثق بأنك تملك قدرات ذاتية ومواهب داخلية وعقلاً متنوراً وذكياً سيقف معك ويساعدك مهما واجهت من صعوبات وعقبات، هذا الشعور هو الذي يفرزه النجاح والتفوق والتميز. وإذا أمعنا النظر فإن المال قد يجلب في بعض الأوقات القلق والهم، خصوصاً مع تقلبات الأسواق ونحوها، ومعه أيضاً قد تكون في أتون الحسابات الدائمة، أما النجاح الحقيقي فيتمثل في قدرات ومواهب تمنحك القوة التي تحتاج إليها، مهما واجهت من صعوبات، النجاح أشمل باعتباره مفهوماً وممارسة، لأنه حتى لو كنت تعمل في عمل تجاري وحققت نجاحاً، فإن السبب هو عقلك. [email protected]
#بلا_حدود